الأحد, نيسان 21st

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Société

Société

صرح في بداية التحقيق أنه يبيعها : المطالبة بتشديد العقوبة في حق شاب يبيع مخدرات قام برميها عندما رأى الشرطة

سارة بريك

 مثل أمام  الغرفة الجزائية لمجلس قضاء بومرداس المتهم الموقوف (غ.ر) في العقد الثاني من عمره لاستئنافه الحكم الصادر عن محكمة  بومرداس و القاضي بإدانته ب 7 سنوات حبسا نافذا و 500 ألف دينار جزائري غرامة نافذة لارتكابه جنحة الحيازة بطريقة غير مشروعة لمادة مخدرة بقصد البيع  ، وكذا المتهم (ع.ي) الذي امتثل أمام نفس الجهة بتهمة حيازة مادة مخدرة بغرض الاستهلاك  وعقابا له ب 3 أشهر حبسا نافذا و 10 آلا   دينار جزائري غرامة نافذة مع مصادرة كافة المخدرات المحجوزة .

اِقرأ المزيد: صرح في بداية التحقيق أنه يبيعها : المطالبة بتشديد العقوبة في حق شاب يبيع مخدرات قام برميها عندما...

لجمعية الخيرية "كافل اليتيم" بالبليدة إطلاق حملة "سنابل الخير5" لجمع 14 ألف قفة للأرامل واليتامى

 

 

 

أطلقت الجمعية الخيرية "كافل اليتيم" لولاية البليدة بمناسبة شهر رمضان الحملة التضامنية "سنابل الخير 5" لجمع 14.000 قفة لفائدة الأرامل واليتامى، وفقا لما علم من

اِقرأ المزيد: لجمعية الخيرية "كافل اليتيم" بالبليدة إطلاق حملة "سنابل الخير5" لجمع 14 ألف قفة للأرامل واليتامى

قضايا التي تناولتها المحاكم الجزائرية المتعلقة بهذا الجرم :ألقي عليه القبض في حاجز أمني

 

 

soci1عالجت محكمة الرويبة قضية تتعلق بجرم حمل سلاح محظور من قبل المتهم(ر.ع) البالغ من العمر 27 سنة ، وعلى هذا الأساس التمس النائب العام تسليط عقوبة عام حبسا نافذا و 20 ألف دج غرامة نافذة .

 

اِقرأ المزيد: قضايا التي تناولتها المحاكم الجزائرية المتعلقة بهذا الجرم :ألقي عليه القبض في حاجز أمني

"داء السكري"، وشهر الصوم: التأكيد على إحترام المصابين لنصائح وإرشادات الطبيب خلال شهر رمضان

دعت مختصة في الطب الداخلي والتغذية الصحيةالمصابين بداء السكري باحترام النصائح والإرشادات الطبية خلال شهر رمضان، حتى لا يتعرضون إلى تعقيدات خطيرة.

اِقرأ المزيد: "داء السكري"، وشهر الصوم: التأكيد على إحترام المصابين لنصائح وإرشادات الطبيب خلال شهر رمضان

الحبس النافذ لشخض ضبط متلبسا وهو يقوم برمي الأقراص المهلوسة عندما رأى الشرطة

سارة بريك

 أصدر قاضي محكمة الرويبة  حكما قضائيا قضى بإدانة المتهم الموقوف (ح.ع ) بجنحة حيازة المؤثرات العقلية قصد الاستهلاك الشخصي مع الحكم عليه ب بعام حبسا منها 6 أشهر موقوفة التنفيذ  و 6 أشهر نافذة  و 20 ألف دينار جزائري غرامة نافذة ، هذا الحكم جاء بعد التماسات النائب العام الذي طالب بتسليط عقوبة عام حبسا نافذا و 20 الف دينار جزائري غرامة نافذة مع مصادرة المحجوزات .

ملابسات قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى قيام عناصر الضبطية القضائية بدورية تفتيش روتينية بالمنطقة أين لفت انتباههم شخص يقوم برمي أقراص مهلوسة و عند الاقتراب منه عندما كان ييبع الخضر و الفواكه تم العثور بالقرب منه  على 16 قرص مهلوس من نوع "ريفوتريل" و الذي أنكر المتهم أنها ملك له ، أين تم اقتياده لمركزهم  من اجل التحقيق معه في القضية ومن ثم تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الرويبة لسماعه وإحالته على جلسة المحاكمة بناءا على إجراءات المثول الفوري بجنحة حيازة المخدرات و المؤثرات العقلية قصد الاستهلاك الشخصي .

 المتهم و أثناء مثوله أمام القاضي الجزائي بجلسة المحاكمة أنكر التهمة المنسوبة إليه جملة و تفصيلا و أكد للقاضي انه بتاريخ الوقائع كان بسوق يبيع الخضر و الفواكه كما أكد للقاضي انه لا يستهلك المخدرات ، و أكد أن الأقراص التي ضبطت مرمية على الأرض هي ملك لأشخاص قاموا برميها عندما رأوا الشرطة ولاذوا بالفرار ، كما صرح للقاضي انه يعمل على عائلته المتكونة من 9 أفراد  ، وعلى هذا الأساس تدخل دفاعه بمرافعته مصرحا أن موكله ينكر بشدة حيازته للأقراص المهلوسة التي وجدت مرمية على الأرض ، كما صرح الدفاع أن موكله عبر جميع مراحل التحقيق وهو ينكر التهمة المنسوبة إليه ، كما صرح ان الملامسة الجسدية جاءت سلبية ، وعلى هذا الأساس طالب إفادة موكله بالبراءة كونه المعيل الوحيد لعائلته ، فيما أجل القاضي النطق بالحكم لجلسة لاحقة.

"المؤسسة الوطنية للملاحة للجوية": مسابقة جهوية للتوظيف عن طريق التكوين لمراقبي الملاحة الجوية

تنظم المؤسسة الوطنية للملاحة الجوية مسابقة جهوية لغرض توظيف مراقبين جويين على أن يكون ذلك عن طريق التكوين لمدة اثنتي وعشرين شهرا بنظام تمدرس داخلي والذي سيكون في المدرسة العليا للدفاع الجوي عن الإقليم بالرغاية.

اِقرأ المزيد: "المؤسسة الوطنية للملاحة للجوية": مسابقة جهوية للتوظيف عن طريق التكوين لمراقبي الملاحة الجوية

اعترف بالاستهلاك وأنكر البيع : توقيف شاب بحوزته 4 قطع مخدرات وأقراص مهلوسة كان بصدد عرضها على الغير

عالج قسم الجنح بمحكمة الرويبة قضية تتعلق بجنحة حيازة المخدرات و المؤثرات العقلية  قصد الاستهلاك الشخصي و عرضها على الغير من أجل الاستعمال الشخصي من قبل  شاب في العقد الثاني من عمره، ومن خلال هذه المعطيات طالب النائب العام لذات المحكمة تسليط عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة

اِقرأ المزيد: اعترف بالاستهلاك وأنكر البيع : توقيف شاب بحوزته 4 قطع مخدرات وأقراص مهلوسة كان بصدد عرضها على الغير

معظم أبطالها شباب في مقتبل العمر : قضايا المخدرات تتزايد في مجتمعنا لتمس مختلف الشرائح

 

 

 

سارة بريك

تعتبر آفة المخدرات من أخطر المشاكل التي يتعرض لها  المجتمع الجزائري في أهم طاقاته، ألا وهي الطاقة الشابة وقد تزايدت هذه الظاهرة و بشكل خطير في الآونة الأخيرة ومما ساعدها على ذلك غياب السلطة المختصة لانشغالها بأمور أخرى.
فهذه الظاهرة أصبحت تمسّ مختلف الشرائح، سواء الطلبة أو البطالين أو العاملين وحتى أطفال المدارس، وتعدّت ذلك إلى أن المرأة والرجل أصبحا شريكين في تعاطيهما للمخدرات، وهذا حسب الإحصائيات المنجزة في هذا المجال ليقتحم بذلك الجنس اللطيف مؤخرا بقوة هذا المجال لكن بنسبة أقل من الرجل، وكل ذلك بسبب تنامي ظاهرة تعاطي المخدرات في الجزائر، التي اتّخذت بخصوصها الدولة آليات لمحاربة الظاهرة التي لم تكن كافية، لتبقى الأرقام المقدمة لا تعكس الواقع المرير الذي نعيشه.
 
القضايا التي تتناولها المحاكم الجزائرية معظمها تتعلق بالمخدرات 

تفصل المحاكم الجزائرية يوميا في عشرات القضايا المتعلقة بالمخدرات ومعظم أبطالها شباب في مقتبل العمر وحتى كهول بالإضافة إلى نساء أغلبهن قاصرات متهمات باستهلاك المخدرات وحتى ترويجها بعد استغلالهم من عصابات المخدرات .
 هذه القضايا التي اعتاد عليها السلك القضائي من محامي إلى قاضي و أصبحت كسيناريوهات الأفلام التي تعرف خاتمتها من أول حلقة ، فبمجرد مثول مجموعة من الشباب أمام هيئة المحكمة يتوقع الجميع أنها قضية مخدرات بل يتعدي الأمر إلى تصور مجريات الجلسة من أقوال المتهمين و حتى إلى حكم القاضي و  دفاع المحامي الذي أصبح يركز في معظم مرافعاته على الظروف العائلية و المشاكل التي حملت المتهم إلى التعاطي و المتاجرة .
هذه الأخيرة بمجرد مثول المتهم أمام المحكمة ينكر أنه يمارسها بالرغم من اعترافاته السابقة التي أدلى بها أثناء التحقيق سواء أمام الضبطية القضائية أو أمام النيابة ، و الشيء الملفت للانتباه هو أن معظم المتهمين في قضايا المخدرات مسبوقين قضائيا بنفس التهمة ، هنا يطرح السؤال نفسه عن سبب تفاقم الظاهرة هل هو عدم صرامة العقوبات أم مهارة المحامين أو ربما الظروف الصعبة التي تدفع الشباب نحو هذه الظاهرة ؟
لن نتحدث عن الأضرار و المشاكل الصحية و المالية التي تجلبها هذه الظاهرة للمدمن و أسرته و مجتمعه و الإنسانية على حد سواء لأننا حفظناه عن ظهر قلب ، فلا تخلو مؤسسة ولا منظمة ولا جمعية لم تتحدث عن هذه الآفة ولم تشر إلى أضرارها و حتى و إن لم تفعل فالواقع كفيل بالقيام بهذه المهمة ،ولم نجد الثغرة التي تندفع من خلالها هذه الظاهرة و التي تخلق نتيجة عكسية من خلال النصوص الردعية و الأحكام القضائية التي يواجهها المدمن قبل حتى أن يفكر بالاتجاه إليها.

كهل يقوم بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية

ألقت مصالح أمن درقانة القبض على كهل متلبسا في منزله المتواجد بمنطقة درقانة إثر معلومات تلقتها ذات المصالح عن تواجد شخص يقوم بترويج السموم بكل أنواعها ، وبعد المداهمة التي قامت بها مصالح الأمن على الساعة الثالثة صباحا تم القبض على المتهم بمنزله و بحوزته 280 قرص مهلوس من نوع "ريفوتريل"  بالإضافة إلى 36 غرام من المخدرات ، المتهم خلال محاكمته صرح أنه يستهلك هذه الأقراص منذ عام 1994 ب العام تسليط كونه مريض و هذه الأقراص بمثابة دواء وصفه له الطبيب ، التي مر بها خلال العشرية السوداء ليلتمس في حقه النائب العام لدى محكمة الرويبة  توقيع عقوبة 7 سنوات حبسا نافذا و 200 ألف دينار جزائري غرامة نافذة.

ثلاث أشهر حبسا لأم تستهلك المخدّرات

فهاته الأخيرة مثلث أمام محكمة الحراش لمواجهة تهمة استهلاك وحيازة المخدرات التي ضبطت بمسكنها الكائن بالحراش مخبأة داخل علبة لمصباح إنارة، أثناء عملية تفتيشه من قبل مصالح الأمن عقب الشكوى التي تقدمت بها ضد صديقها الذي جمعتهما علاقة منذ سنوات طويلة، وكان يتردد على مسكنها ، وعلى هذا الأساس فتح تحقيق في القضية، ليتبين أن المتهمة هي الأخرى تتعاطى المخدرات وهو ما صرّحت به أمام الضبطية القضائية، لتتراجع عنه أمام هيئة المحكمة، إلا أن رئيسة الجلسة واجهتها بتصريحاتها المتناقضة، لتعترف في الأخير أنّها فعلا تستهلكها هروبا من واقعها المرير، كونها امرأة مطلّقة ومسئولة عن إعالة أطفالها الثلاثة وهو ما أثقل كاهلها لتوفير كل ما يحتاجون إليه، في ظلّ الظروف المعيشية الصعبة، وعلى أساس التهمة المتابعة بها، أدانتها المحكمة بعقوبة 3 أشهر حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية.

انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات في الأوساط الجامعية

أرجع أخصائيون أسباب انتشار وتوسّع ظاهرة تعاطي المخدرات والإدمان، إلى عوامل سيكولوجية وبيولوجية وبيئية، فالتفكّك الأسري وعدم الاستقرار العائلي يلعب دورا كبيرا في دفع أبنائنا إلى الإدمان، خاصة إذا كانوا في مرحلة المراهقة التي تعد بداية الحياة العملية بما تحمله من ضغوط وصعوبات، ويجدون الهروب في المخدرات التي انتشرت بين فئة عريضة من المجتمع بما فيها فئة النساء، خاصة في الأوساط الجامعية والتي تمثل نسبة تفوق 13 بالمائة من الطالبات اللاتي يتعاطين المخدرات، لذلك لابد علينا محاربة هاته الآفة، كما أنّ للإعلام والثقافة تأثير كبير في محاصرة ومحاربة انتشار المخدرات بأنواعها المختلفة، باعتبار أن هذه الأجهزة هي المرآة العاكسة لقيم وعادات المجتمع .

المخدرات والمؤثرات العقلية طبقا للقانون الجزائري

المشرع الجزائري لم يضع تعريفا للمواد المخدرة إلا أنه نص على تحريم نوعين من المواد المخدرة هي المخدر  و المؤثرات المنصوص عليها في المادة 2 من قانون 04-18 المؤرخ في 25 ديسمبر 2004 المتعلق بالوقاية من المخدرات و المؤثرات العقلية و قمع الاستعمال و الاتجار غير المشروعين بها.
المشرع الجزائري لم يضع قائمة بأسماء النباتات المخدرة و ترك المجال مفتوح للمحامي لعرض مهاراته .
و المشكل الذي يطرح نفسه بشدة هو معرفة النية الحقيقة للمتهم في حالة كونه مستهلك أم متاجر لتفاوت العقوبة كما أشرنا إليها سابقا ، خاصة و أنه في أغلب الأحيان تتم المتاجرة بكميات صغيرة وبمجرد مثولهم أمام المحكمة  يزعمون أنها كميات صغيرة موجهة للاستهلاك الشخصي ومن ثم ينفذون من العقوبة المستحقة ليستفيدوا من عقوبة رمزية مكللة بدفعات المحامي حول الظروف والمشاكل التي يعاني منها المتهم  وبمجرد أن ينفذ  عقوبته يعاود الكرة مرة أخرى.

 

 

 

فيما تنازل الضحية عن طلب التعويض : مطالبة بتسليط عقوبة 4 سنوات حبسا في حق شابان اقتحما محل حلاقة ليلا بالرغاية

مثل أمام محكمة الدليل بالرويبة المتهمان الموقوفان (ع.ب) و (ب.ر) في العشرينات من عمرهما لتلبسهما بجنحة السرقة بظرف الكسر و حيازة واستهلاك المخدرات الأفعال المعاقب عليها قانونا إضرار بالضحية (ح.أ) صاحب المحل الذي تعرض للسرقة ، وعلى هذا الأساس طالب ممثل الحق العام تسليط عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة .

اِقرأ المزيد: فيما تنازل الضحية عن طلب التعويض : مطالبة بتسليط عقوبة 4 سنوات حبسا في حق شابان اقتحما محل حلاقة...