الثلاثاء, نيسان 24th

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Société Insolites

ضبط 11 قنطارا من الكيف المعالج ببشار وتلمسان

تمكن عناصر الجيش الوطني الشعبي الإثنين منضبط 11 قنطارا من الكيف المعالج بكل من بشار وتلمسان، حسب ما أفاد به بيان لوزارةالدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه "في إطار محاربة الجريمة المنظمة، ضبطت مفرزة للجيشالوطني الشعبي يوم 20 يونيو 2016 عشرة (10) قناطر من الكيف المعالج ببني ونيف ولاية بشار (الناحية العسكرية الثالثة").

وبتلمسان (الناحية العسكرية الثانية),"ضبط حرس الحدود كمية أخرى تقدربـ100 كيلو غرام".

وببسكرة (الناحية العسكرية الرابعة) "أوقف عناصر الدرك الوطني مهربا كانعلى متن شاحنة محملة ب32 قنطارا من مادة التبغ".

فيما أكد المتهم أنه قام بالضرب بواسطة مقبض : شاب يفتح وجه شخص بسكين ويصيب آخر في يده بسبب خلاف حول ركن سيارته

سارة بريك

 طالب ممثل الحق العام لدى محكمة جنح الرويبة تسليط عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة في حق شاب في العقد الثاني من عمره لارتكابه جنحة الضرب و الجرح العمدي بسلاح أبيض إضرارا بالضحيتان (و .ن) و (ع.ب).

وقائع قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى الشكوى التي تقدم بها الضحيتان ضد المتهم كون هذا الأخير قام بالاعتداء عليهما بسكين و تعرضهما للضرب و الجرح من قبله ، ليتم بهذا توقيف المتهم والتحقيق معه  في القضية ومن ثم إحالته للمحاكمة . وأثناء جلسة المحاكمة حضر الضحيتان المحاكمة حيث صرح الضحية (و.ن) أن المتهم اعتدى عليه بسكين على مستوى الوجه عندما طلب منه نزع سيارته من الطريق من أجل الخروج لأنه لم يستطيع الخروج كونه كان راكنا سيارته في وسط الطريق ، أما الضحية (ع.ب) فصرح أنه تدخل لفك النزاع بينهما إلا انه هو الآخر تعرض لإصابة على مستوى اليد عندما كان بصدد فك الشجار كما صرح انه لا يعرف الضحية ليطاب بذلك تعويض قدره 100 ألف دج ، أما دفاع الضحية (و.ن) فأكد أن الضحية يحاول التملص من المسؤولية الجزائية و يحاول تبرير الفعل الذي ارتكبه ، كما أكد أن اعترافات موكله جاءت صريحة أمام الضبطية القضائية و  أمام وكيل الجمهورية و أمام العدالة بأنه تعرض للضرب

بواسطة سكين وليس بمقبض كما يدعيه المتهم  ودليل ذلك الشهادة الطبية الموجودة بالملف التي تؤكد فعلا الضرب الذي تعرض له موكله ناتج عن سكين نظرا لأن الجروح التي تعرض لها بليغة الخطورة و تستدعي عملية جراحية ،وبهذا رأى الدفاع أن الضرر ثابت من خلال الشهادة الطبية وكون الإصابة جد بليغة لأنها كانت على مستوى الوجه مما يستدعي إلى عملية جراحية تجميلية والتمس إفادته بتعويض مالي قدره 200 ألف دينار جزائري ، أما المتهم فعند مواجهته بالتهمة المنسوبة إليه  صرح أنه كان بصدد الدفاع عن نفسه عندما تعرض للضرب من قبل الضحيتين ، وذلك بسبب منعه من ركن سيارته بالقرب من المقهى ، كما أكد أنه لم يكن حاملا سكين و إنما ضربه بواسطة مقبض كما صرح أن نيته لم تكن بقصد الإضرار بهما ، في حين تدخل دفاعه بمرافعته أن موكله وضع سيارته بجانب سيارة الضحية ودخل للمقهى ، إلا أن الضحية انزعج من سيارة موكله ، ولما عاد بدأ بشتمه و الصراخ كونه منعه من الخروج وتهجما عليه وقاما بضربه وهو داخل السيارة فحاول موكله الدفاع عن نفسه و أكد أن موكله لم تكن له نية الضرب ولم يتعمد ضربهما ، وبهذا طالب إفادة موكله بالبراءة لانعدام القصد الجنائي و الركن المعنوي و احتياطيا التمس إفادته بظروف التخفيف لأنه أول مرة يمتثل أمام العدالة .