الثلاثاء, كانون2 23rd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Société Insolites

المسؤولية المدنية في حوادث العمل

سارة بريك 

 السؤال: شخص يعمل بمؤسسة وطنية و أثناء قيامه بعمله تعرض لحادث ، يسأل عن المسئول عن الضرر الذي لحقه وعلى من تقع المسؤولية المدنية ؟

اِقرأ المزيد: المسؤولية المدنية في حوادث العمل

فيما أكد المتهم أنه وقعت بينهما مناوشات كلامية :الحكم على شخص بعام حبسا لاعتدائه على جاره بقضيب حديدي

 

 

 

سارة بريك

 عالجت الغرفة الجزائية لدى مجلس قضاء بومرداس أول أمس استئناف الحكم الصادر عن محكمة بودواو و القاضي بإدانة المتهم الموقوف (ك.س) بجنحة الضرب و الجرح العمدي بسلاح أبيض مع الحكم عليه و عقابه ب عام حبسا نافذا و 100 الف دينار جزائري غرامة نافذة إضرارا بالضحية (م.ن) ، ومن خلال هذه المعطيات طالب النائب تشديد العقوبة.

اِقرأ المزيد: فيما أكد المتهم أنه وقعت بينهما مناوشات كلامية :الحكم على شخص بعام حبسا لاعتدائه على جاره بقضيب...

فيما أكد المتهم انه قام بشراء المسروقات من سوق بودواو : الحكم على شخص بـ 5 سنوات حبسا لاقتحامه منزل جيرانه وسرقة ثلاجة وقارورة غاز

سارة.ب

 امثل أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء بومرداس المتهم الموقوف (ش.ك) الساكن بمنطقة عين طاية  لاستئنافه الحكم الصادر ضده عن محكمة الرويبة  و القاضي بإدانته بجرم السرقة بظرف الليل مع الحكم عليه ب 5 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة ، فيما تم إدانة المتهمان (ع.س) و (ع. ع) بجنحة إخفاء أشياء مسروقة مع الحكم على كل واحد منهما  ب عام حبسا موقوفة النفاذ و 50 ألف دينار جزائري غرامة نافذة إضرارا بالضحيتان (ط.ر) و (ت.ع)، وعلى هذا الأساس طالب ممثل الحق العام تأييد الحكم المستأنف .

حيثيات قضية الحال حسب ما دار بالغرفة الجزائية بمجلس قضاء بومرداس ترجع إلى الشكوى التي تقدم بها الضحيتان  بسبب تعرضهما للسرقة ومن خلال البحث و التحري الذي قام بها رجال الشرطة تم العثور على المسروقات بحوزة المتهمان (ع.س ) و (ع.ع) اللذان صرحا أثناء محاكمتها أمام قاضي الدرجة الأولى أنهما قاما بشراء المسروقات من عند المتهم (ش.ك) ، إلا أن هذا الأخير أنكر انه لم يقم ببيع المسروقات للمتهمان و انه لا تربطه اي علاقة  بهما ، واعترف ان الضحايا هم جيرانه وليس هو من اقتحم منازلهم ليصدر قاضي الدرجة الأولى حكما قضى بعقابه بعام حبسا نافذا ، اما المتهمان المتابعان بجنحة إخفاء أشياء مسروقة فعوقبا بعام موقوفة النفاذ ، ليتقدم المتهم باستئنافه الحكم أمام قاضي الدرجة الثانية .

وعند مثول المتهم (ش.ك) أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء بومرداس أنكر المتهم التهمة المنسوبة إليه و صرح أن المسروقات لم تضبط بحوزته وقال للقاضي أن الدراجة تم العثور عليها بورشة البناء ، أما بالنسبة للثلاجة التي تم العثور عليها أثناء تفتيشه و قارورة الغاز صرح انه قام بشرائهما من سوق بودواو ، وعلى هذا الأساس تدخل محاميه بمرافعته مصرحا انه لم يضبط موكله وهو يقوم بسرقة منازل الضحايا، وانه لم يضبط في حالة تلبس ، بالإضافة إلا أن المسروقات لم تضبط بحوزة موكله، وبانعدام أركان التهمة المتابع بها موكله طالب إفادته بالبراءة.

أرجع قيامه بالأفعال المتابع بها إلى الحالة النفسية التي يمر بها : شاب يحطم نوافذ جارته ويهددها بالقتل بسبب تهديم منزله الفوضوي

 

 

 

 سارة بريك

طالب ممثل الحق العام لدى محكمة الدليل بالرويبة توقيع عقوبة عام حبسا نافذا و 20 ألف دينار جزائري غرامة نافذة في حق شاب في العقد الثالث من عمره  لتلبسه بجرم التهديد بالاعتداء و السب والشتم و التحطيم العمدي لملك الغير الأفعال المعاقب عليها قانونا إضرارا بالضحية (س.س) .

تفاصيل قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى الشكوى التي تقدمت بها الضحية أمام مصالح الضبطية القضائية ضد المتهم الموقوف بسبب قيامه بتهديدها بالقتل وسبها وكذا قيامه بتحطيم لها نوافذ منزلها، وكذا تحطيم لها العمود الكهربائي، ومن خلال هذه الشكوى تم توقيف المتهم و التحقيق معه في القضية، ومن ثم تم تقديمه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة الرويبة الذي أحاله لجلسة المحاكمة بناءا على إجراءات المثول الفوري بجنحة التهديد بالقتل والسب والتحطيم العمدي لملك الغير.

وأثناء جلسة المحاكمة أنكر المتهم تهديده بالقتل للضحية وكذا سبه لها، إلا انه اعترف بتحطيمه للعمود الكهربائي و نوافذ الضحية وأرجع سبب ذلك إلى الحالة النفسية التي يمر بها بسبب تهديم له منزله الفوضوي  ولم يتم تهديم المنازل الأخرى ، وعلى هذا الأساس تدخل محاميه بمرافعته مصرحا أنه جرم التهديد بالقتل المتابع به موكله غير متوفر العناصر ، خاصة وأن الشاهد الذي حضر المحاكمة أكد ذلك و انه لم يقم بسب الضحية ليلتمس له البراءة من هذه التهمة، أما بالنسبة لجرم التحطيم العمدي لملك الغير و بناءا على اعترافات موكله انه كان حالة توتر بسبب تهديم له منزله الذي يقيم به هو وعائلته إلا انه قام بتصحيح خطاه  وذلك تصليح عمود الكهرباء و شراء النوافذ للضحية ، بالإضافة إلى أن الضحية تنازلت عن شكواها أمام الضبطية القضائية ، ليلتمس في الأخير إفادة موكله بظروف التخفيف كون موكله يعاني من ظروف اجتماعية جد مزرية ،فيما تغيبت الضحية عن جلسة المحاكمة.

 

 

 

فيما أنكر باقي المتهمين التهمة المنسوبة إليهم : عامل بمؤسسة بناء يضبط متلبسا وهو يقوم بسرقة أدوات البناء

سارة بريك

 طالب ممثل الحق العام لدى محكمة الدليل بالرويبة أول أمس توقيع عقوبة 3سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة في حق المتهم الموقوف (ب.ع) لتلبسه بجرم السرقة و حمل سلاح محظور بدون سبب شرعي إضرارا بالضحية (م.ن)  الذي يعمل مقاول بالورشة ، فيما طالب توقيع عقوبة عام حبسا نافذا و 20 ألف دينار جزائري غرامة نافذة في حق ثلاث شبان محالين على جلسة المحاكمة بموجب إجراءات الاستدعاء المباشر  لارتكابهم جرم الاعتداء بالعنف على رجال القوة العمومية و مخالفة الإخلال بالنظام العام .

تفاصيل قضية الحال حسب ما دار بجلسة المحاكمة تعود إلى الشكاوى التي تقدمت بها مؤسسة البناء بمنطقة برج البحري بتعرضها لعدة سرقات و عند قيام عناصر الشرطة بدورية روتينة بمنطقة برج البحري لفت انتباههم شخص يقوم بإخراج أدوات البناء من الورشة و عند الاقتراب منه تبن لهم ان المتهم كان يحاول السرقة فقاموا بتوقيفه و اقتياده لمركزهم رفقة أشخاص آخرين كانوا متواجدين بالأماكن و التي قامت الشرطة بمداهمتهم بالقرب من الورشة و الذين قاموا بالاعتداء على رجال الشرطة بالعنف  ، وعند توقيف المتهمين  تم تقديمهم امام وكيل الجمهورية بمحكمة الرويبة الذي أحال المتهم (ب.ع) على جلسة المحاكمة بناءا على إجراءات التلبس بجنحة السرقة و حمل سلاح أبيض محظور بدون سبب شرعي ، أما باقي المتهمين فأحالهم على جلسة المحاكمة بناءا على إجراءات الاستدعاء المباشر بجنحتي الإخلال بالنظام العام و الاعتداء بالعنف على رجال القوة العمومية .

وأثناء جلسة المحاكمة اعترف المتهم بالتهمة المنسوبة إليه وصرح أنه يعمل بهذه الورشة منذ حوالي عامين كما اعترف انه حاول سرقة أدوات البناء من الورشة  وأكد للقاضي أنها المرة الأولى التي يرتكب فيها مثل هذا الفعل و انه قام بذلك بسبب استحقاقه المبلغ كما اعترف بخطئه و أبدى ندمه للقاضي ، في حين تدخل دفاعه بمرافعته مصرحا ان قضية الحال تتعلق بمحاولة السرقة و ليس السرقة و اعتمد الدفاع على تصريحات الضحية أمام الضبطية القضائية بان المتهم يعمل عنده بالورشة و انه كان بصدد إخراج بعض الأدوات من الورشة لكنه لم يقم بإخراجها ، كما صرح انه يعلم بحالة المتهم المزرية و انه رب عائلة و كان في كل مرة يطلب المساعدة من العمال ، ما يدل على أن موكله كان بحاجة ماسة إلى المال و لم يجد الحل، وكون موكله أول مرة يمتثل أمام العدالة طالب إفادته بظروف التخفيف ، أما باقي المتهمين المتابعين بجنحة الإخلال بالنظام العام و التعدي بالعنف على رجال القوة العمومية أنكروا التهمة المنسوبة إليهم و صرحوا أنهم لم يكونوا متواجدين أصلا بمنطقة برج البحري باستثناء أحدهم الذي صرح أنه  كان متواجدا بالأماكن  و الذي هرب عندما رأى الشرطة حسب تصريحاته  عندما رآهم لأنه كان مطارد من قبل أشخاص حاولوا الاعتداء عليه  و صرح انه لم يشارك في هذه السرقة و لا يعرف المتهم الموقوف ليلتمسوا في الأخير إفادتهم بالبراءة من التهم المنسوبة إليهم .