حكم عليه غيابيا بـ 3 سنوات حبسا: شاب يمتثل أمام العدالة لارتكابه جرم السرقة رفقة أشخاص آخرين

عارض أمام قسم الجنح بمحكمة الرويبة المتهم الموقوف (م.س) الحكم الغيابي الصادر ضده و القاضي بإدانته بجنحة السرقة مع الحكم عليه ب 3 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة مع إصدار الأمر بالقبض عليه  ، ليلتمس في حقه ممثل الحق العام توقيع عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة .

 

ملابسات قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى قيام المتهم باقتحام منزل الضحية رفقة أشخاص آخرين وقيامه بالسرقة ، ليتقدم صاحب المنزل بشكواه ضد مجهولين  ليتم التوصل للمتهم من خلال تصريحات باقي المتهمين الذي تطابقت بصماتهم مع البصمات المرفوعة من مسرح الجريمة ، وعند محاكمتهم أمام قاضي محكمة الرويبة تغيب المتهم (م.س) عن جلسة المحاكمة أما باقي المتهمين اعترفوا بجرم السرقة مع المتهم الحالي ، ليصدر القاضي في حقه حكما قضى بإدانته غيابيا بجرم السرقة وعقابه ب 3 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة  ، ومن خلال هذا الحكم وتنفيذا للأمر بالقبض الصادر ضده تقدم المتهم بمعارضته الحكم .

 و أثناء جلسة المحاكمة وعند مسائلة المتهم من قبل قاضي الجلسة أنكر هذا الأخير التهمة المنسوبة إليه جملة و تفصيلا وصرح للقاضي انه لا يعرف باقي المتهمين ، و قال للقاضي أنه بتاريخ الوقائع كان متواجدا عند جدته في الصحراء، وبهذا تدخل محاميه بمرافعته مصرحا أنه تم إقحام موكله في القضية من خلال تصريحات  المتهم (ق.ع) الذي صرح انه قام بسرقة منزل الضحية رفقة موكله وأشخاص آخرين و أن موكله هو الذي قام بإخفاء الأشياء المسروقة بمنزله ، إلا انه تراجع المتهم (ق,ع) عن تصريحاته في جلسة الحاكمة و قال أن موكله ليس من بين الشركاء اللذين قاموا بالسرقة ، كما صرح الدفاع انه عند معاينة منزل الضحية و رفع البصمات لم تضبط بصمة موكله  في موقع الجريمة ، كما انه عند تفتيش منزله لم  يعثروا على المسروقات ، كما أكد الدفاع أن موكله بتاريخ الوقائع كان متواجدا عند جدته  ،  و أكد انه لا يوجد أي شاهد رأى موكله وهو يقوم بالسرقة و بانتفاء أركان التهمة المتابع بها موكله طالب إفادته بالبراءة من التهمة المنسوبة إليه ، ليؤجل القاضي النطق بالحكم بعد المداولة .

سارة بريك