صرحوا انهم وجدوها مرمية في النفايات: ثلاث شبان يقتحمون مستوصف ببومرداس ليلا ويقومون بسرقة الأبواب

مثل أمام الغرفة الجزائية لدى مجلس قضاء بومرداس المتهمين الموقفين (ق.ك) و (ب.ل) و (ب.ع ) لاستئنافهم الحكم الصادر عن محكمة بومرداس و القاضي بإدانة المتهمين بجنحة السرقة بالتعدد و الحكم على كل واحد منهم ب عامين حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة مع رد الشاحنة المحجوزة  بجميع وثائقها ، وعلى هذا الأساس طالب النائب العام بتشديد العقوبة .

 

وقائع قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى قيام المتهمين الموقوفين بالتسلق للسياج الحديدي للقطاع الصحي لبومرداس و قطع أبواب الألمنيوم الموجودة في القطاع الصحي فقاموا بسرقة أربع أبواب و أخذها على متن شاحنة التي ترجع ملكيتها لوالد المدعو (ق.ك) ولاذوا بالفرار ،أين تم مطاردتهم من قبل رجال الشرطة وتم القبض عليهم و بحوزتهم الأبواب المسروقة التي كانت على متن الشاحنة كما تم تقييد شكوى من قبل الممثل القانوني للطرف المدني و الذي على أساسها تم تقديم المتهمين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بومرداس و الذي وجه لهم تهمة السرقة بالتعدد  ،و أثناء محاكمتهم تم إدانتهم ب عامين حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة ، ونظرا لشدة العقوبة وقسوتها على المتهمين قاموا باستئنافهم الحكم الصادر ضدهم أمام الغرفة الجزائية لمجلس قضاء بومرداس .

 و أثناء مثول المتهمين أمام قاضي الجنح صرحوا أنهم لم يقوموا بسرقة الأبواب من القطاع الصحي و إنما وجدت مرمية في النفايات بالقرب القطاع الصحي و أكدوا أنهم معتادين على جمع الخردوات لإعادة بيعها ، وصرحوا أنهم قاموا بهذا  الفعل ليلا ، وعلى هذا الأساس تدخل دفاعهم بمرافعته مصرحا أن مكان رمي النفايات موجود بالقرب من المستوصف، وفيه جميع انواع الأبواب و الكراسي و أشياء أخرى ، وصرح ان موكليه لم يقوموا بالسرقة بل قاموا بأخذها ظنا منهم أنها مرمية ، وصرح الدفاع أنه لو قام موكليه باقتحام القطاع الصحي لقاموا بكسر أقفال الأبواب و نوافذها من اجل الدخول ، و أضاف إلى ذلك انه حتى من خلال محضر المعاينة لم يبينوا إن كانت هذه الأبواب في حالة جيدة وموضوعة في مكان محروس، وعلى هذا الأساس طالب الدفاع بإلغاء الحكم المستأنف و القضاء ببراءة موكليه من جديد ، فيما أجل القاضي النطق بالحكم لجلسة لاحقة .