الجمعة, تموز 20th

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Société Accidents de la route فيما أكد دفاع المتهم أن موكله تعرض أيضا لجروح : شاب يرتكب حادث مرور ويفر بعد بعدما تسبب بجروح للضحية وخسائر لسيارة قام بكرائها

فيما أكد دفاع المتهم أن موكله تعرض أيضا لجروح : شاب يرتكب حادث مرور ويفر بعد بعدما تسبب بجروح للضحية وخسائر لسيارة قام بكرائها

سارة.ب

 مثل أمام محكمة الرويبة شاب في الثلاثينات من عمره لارتكابه جرم الفرار من المسؤولية الجزائية و مخالفة الجروح الخطأ إضرارا بالضحية (ك.م) في العشرينات من عمره ، وعلى إثر هذه الوقائع التمس النائب العام لذات المحكمة تسليط عقوبة عام حبسا نافذا و 50 ألف دينار جزائري غرامة نافذة .

 

وقائع قضية الحال حسب  ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى الشكوى التي تقدم بها الضحية أمام الضبطية القضائية بتعرضه لحادث مرور أدى إلى به إلى جروح بليغة الجسامة و خسائر للسيارة التي قام بكرائها من وكالة كراء السيارات  بالإضافة إلى قيام المتهم بالفرار عند ارتكابه الحادث ، ومن خلال هذه الشكوى تم استدعاء المتهم  أمام وكيل الجمهورية  بمحكمة الرويبة لسماعه وكذا متابعته بجنحة الفرار و مخالفة الجروح الخطأ وتم إحالة المتهم أمام العدالة بناءا على إجراءات الاستدعاء المباشر.

وأثناء جلسة المحاكمة أنكر المتهم التهمة المنسوبة إليه وصرح أن الضحية هو الذي تسبب له بالحادث كما أكد للقاضي أنه لم يهرب من مسرح الجريمة، بل تم إسعافه إلى المستشفى لأنه تعرض أيضا للجروح ، أما دفاعه فتدخل بمرافعته، مصرحا أنه من القواعد المعروفة في حوادث المرور هو السماح فورا ، وأكد أن موكله معروف في المكان الذي يسكن فيه و انه اتصل بالضبطية القضائية للتبليغ عن الحادث ، كما صرح أيضا أن موكله لديه خبرة في السياقة  أما الضحية المزعومة فتحصل على رخصة السياقة منذ فترة قصيرة وقام بكراء سيارة الشيء الذي لا يجوز قانونا  أي أن يقوم شخص حديث السياقة بكراء سيارة. وأضاف إلى ذلك أن موكله لديه عجز عن العمل لمدة 30 يوم لأنه تعرض إلى كسور ومن المفروض أن يكون هو ضحية في القضية الحالية ، وأن  لا يوجد أي فرار في القضية الحالية لأنه عند وقوع الحادث تم إسعاف موكله في سيارة الحماية المدنية مباشرة ،  وبالنسبة للشهادة الطبية المقدمة من قبل الضحية صرح الدفاع أنها مصطنعة كون الشهادة الطبية مؤرخة بعد 10 أيام من تاريخ الحادث ، وعلى هذا الأساس رأى الدفاع أن التهمة غير ثابتة في حق  موكله و ليس لها أي أساس قانوني، والتمس بهذا إفادته بالبراءة من التهمة المنسوبة إليه ، فيما تغيب الضحية عن جلسة المحاكمة أما دفاعه حضر الجلسة مصرحا أن الوقائع ثابتة في حق المتهم بالإضافة إلى الخطأ الذي ارتكبه، وعلى هذا الأساس تأسس كطرف مدني وطالب بإفادة موكله بمبلغ  100 مليون سنتيم كتعويض عن الأضرار اللاحقة بموكله .