قطر تعلن اكتشاف ثلاثة كواكب نجمية جديدة

في حدث فلكي عالمي أعلن فلكيّون من مؤسسة قطر اليوم اكتشاف ثلاثة كواكب نجمية جديدة خارج المجموعة الشمسية، ليضع هذا الاكتشاف قطر في الترتيب الخامس عالميا من بين ثلاثين برنامجا بحثيا مماثلا يستخدم المراصد الأرضية للبحث عن الكواكب النجمية.

فهذا الاكتشاف يأتي في خضم بحوث مكثفة تقوم بها جهات علمية كثيرة في هذه المجال منها ما يستخدم الفضاء كتلسكوب كبلر الفضائي ومنها ما يستخدم المراصد الفلكية الأرضية الموزعة شمال وجنوب الكرة الأرضية.

غير أن برنامج قطر للبحث عن الكواكب النجمية يتميز بامتلاكه -مع برنامجين آخرين- لتلسكوبات خاصة به يتم التحكم فيها من مركز البحث الموجود في مدينة الدوحة، وباستقباله ألوف الصور كل يوم.

وتغطي هذه التلسكوبات الكرة الرضية على مدار الساعة وتراقب تغير لمعان النجوم، فإذا ما التقطت تغيرا في لمعان نجم مّا أخضع ذلك النجم للدارسة المكثفة، وينتج هذا التغير عن عدد من الأسباب منها دوران نجوم حول بعضها، أو تغير كيميائي في باطن النجم يؤدي إلى تمدده وتقلصه، ومنها -وهو المطلوب- عبور كوكب من أمام قرص النجم.

وقد تأكد لدى علماء البرنامج القطري أن هذه الكواكب الثلاثة تدور حول نجومها الأمهات، كما سبق أن توصلوا إليه في دراستهم للكوكبين قطر 1-ب وقطر 2-ب في عامي 2010 و2011 على التوالي، وتحمل الكواكب الجديدة الأسماء "قطر 3-ب" و"قطر 4-ب" و"قطر 5-ب".

ويقوم الفريق المكون من ستة علماء بقيادة الفلكي خالد السبيعي في مركز البحوث التابع لجامعة حمد بن خليفة بالمدينة التعليمية بالمتابعة الحثيثة للصور التي تلتقطها هذه التلسكوبات الثلاث الموزعة بانتظام على الكرة الأرضية حيث يوجد أولها في نيو مكسيكو بأميركا، والثاني في جزيرة وتينيريف في إسبانيا والثالث في مدينة أوريمتشي في الصين، وتقع جميعها على خط العرض ذاته وهو 32 شمال خط الاستواء.