ورقلة: المجتمع المدني يتجند لمساعدة المعوزين خلال شهر رمضان

 يعكف المجتمع المدني بورقلة منذ حلول شهر رمضان علىتنظيم أنشطة تضامنية مختلفة ومتعددة تستهدف المعوزين والفئات الهشة من المجتمع،كما لوحظ.

 

تتمثل هذه الأنشطة التضامنية التي تبادر بها عدة جمعيات خيرية محلية على غرار '' ناس الخير'' و'' بسمة '' و''زمزم'' و'' الأيادي الخضراء'' في توزيع قفة رمضان المتكونة من مختلف المواد الغذائية خاصة الأساسية منها و ذات الإستهلاك الواسع، بالإضافة إلى فتح مطاعم للإفطار الجماعي تضمن تقديم وجبات ساخنة لفائدة المحرومين و عابري السبيل.

كما تتضمن هذه المبادرات الخيرية التي تعبر عن مدى التكافل الإجتماعي والتضامن مع شرائح المجتمع الهشة والمحرومة توزيع وجبات غذائية على مستعملي الطرقات عبر المحاور الرئيسية   لاسيما بمفترق الطرقات ورقلة -حاسي مسعود - تقرت بالإضافة

إلى مفترق الطرقات حي النصر و الطريق الوطني رقم 49 في اتجاه ولاية غرداية.

        وتجدر الإشارة أيضا إلى إطلاق حملة تحسيسية من قبل هذه الجمعيات خاصة عبر

مواقع التواصل الإجتماعي بغية إبلاغ الجمهور بهذه الأعمال الإنسانية التي يقومون

بها إلى جانب محاولة كسب أقصى قدر ممكن من المنح و الهبات و التبرعات التي يجود

بها المحسنين   حيث تم الشروع قبل بداية  الشهر الكريم في عملية واسعة لجمع المواد

الغذائية المتنوعة عبر مختلف المحلات التجارية.

وفي هذا الصدد   تتطلع بعض الجمعيات المشار إليها إلى تحقيق تحديا طموحا يتمثل في جمع ما لا يقل عن ألف (1.000) قفة و توزيعها على مستحقيها خلال الشهر الفضيل  كما تمت الإشارة إليه.

 

تجنيد العشرات من المتطوعين لضمان تأطير أمثل للعملية

 

تم تجنيد العشرات من المتطوعين و أهل البر والإحسان من أجل ضمان تأطير أمثل و إنجاح هذه المبادرة التضامنية الخيرية التي يشمل برنامجها أيضا القيام بزيارات ميدانية للمستشفيات و المراكز الصحية للمساهمة في التخفيف عن المرضى و زرع البسمة على وجوههم   حسب ما أفاد به لوأج أعضاء من هذه الجمعيات.

  

تقديم فحوصات وأدوية مجانية لفائدة المرضى المحتاجين

 

وفي سياق متصل   تعمل العديد من الجمعيات على غرار '' أحباب المريض'' بحي المخادمة  على تكثيف أنشطتها الرمضانية   لاسيما فيما يتعلق بتوفير الفحوصات الطبية والأدوية المجانية لفائدة المرضى المحتاجين و توزيع كراسي المتحركة للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة   فضلا عن تنظيم حملات للتبرع بالدم عبر المساجد بالتنسيق مع المديرية المحلية للشؤون الدينية و الأوقاف و المركز الولائي لحقن الدم.

ويتوخى من خلال حملات التبرع التي يؤطرها أطباء و ممرضين ينشطون بالجمعية  غرس هذا السلوك '' النبيل'' لدى المصلين الذين يرتادون المساجد وقت صلاة التراويح بالإضافة إلى المساهمة في توفير هذه المادة الحيوية على مستوى المركز الصحية.

ويعتبر شهر رمضان المبارك من جهة أخرى بالنسبة للحركة الجمعوية بورقلة فرصة مناسبة لتنظيم حملات الختان الجماعي إلى جانب توزيع الملابس الجديدة للإحتفال بعيد الفطر المبارك لفائدة الأطفال الأيتام أو أبناء العائلات المعوزة.