المسيلة: زيادة بـ2 بالمائة سنويا في إنتاج اللحوم الحمراء

 تسجل شعبة اللحوم الحمراء زيادة سنوية بـ2 بالمائة من خلال إنتاج 260 ألف قنطار ضمن هذه الشعبة خلال سنة 2015 حسبما علم من مصالح الولاية.

 

وتمثل تربية الأغنام نسبة 80 بالمائة من إنتاج اللحوم الحمراء  حسبما أوضحه ذات المصدر الذي توقع "زيادة معتبرة" في إنتاج هذه الشعبة "خلال السنوات الخمس المقبلة"، وذلك بعد مباشرة عديد المستثمرين الشباب المختصين لنشاطات تربية المواشي والتسمين و كذا زيادة طلبات المستهلكين الكبار لاسيما المؤسسات التعليمية و الجامعات ومؤسسات التكوين المهني.

        وتوضح إحصائيات المديريات الولائية لكل من الفلاحة و التجارة و التشغيل

و الضمان الاجتماعي بأن هذه الشعبة تحصي "أكثر من 10 آلاف متدخل"  حسبما أردفه

ذات المصدر مشيرا إلى أن شعبة اللحوم الحمراء بعاصمة الحضنة تستحدث سنويا "حوالي

2500 منصب شغل مؤقت".

        وينشط أغلبية المتدخلين ضمن هذه الشعبة في تربية المواشي و بدرجة أقل

في النشاطات الملحقة بها مثل التسمين و القصابة  حسبما تمت الإشارة إليه.

واستنادا لذات المصدر فإن شعبة اللحوم الحمراء مرشحة من وجهة نظر المتدخلين في المجال للزيادة لتصل 115 ألف قنطار في آفاق 2018.

        واستنادا لمصدر من الغرفة المحلية للفلاحة فبالرغم من أهميتها الاقتصادية

ما تزال ممارسة هذه الشعبة تتم بطريقة "تقليدية مما يقلص من مردودها."

        ويعد لحم الضأن المسوق بولاية المسيلة ذات الطابع السهبي جد محبوب من

طرف مستهلكي المنطقة حيث يأتي كثير من المواطنين لاقتنائه لاسيما من محلات القصابة

بمناطق عين الحجل و برهوم و مقرة  حسبما تم إيضاحه.

        للإشارة فإن سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الخروف ارتفع من 800 د.ج منذ

أربع أو خمس سنوات إلى أكثر من 1000 د.ج في الوقت الحالي بسبب الجفاف الذي يجبر المربين على الإنفاق أكثر لاقتناء أعلاف الماشية.

وقد ارتفع إنتاج اللحوم الحمراء الذي بلغ 255 ألف قنطار في نهاية شهر  ديسمبر المنصرم مقابل مئتي ألف و خمس مائة (200500) قنطار في 2010 ب27 بالمائة خلال الخمس سنوات الأخيرة  حسبما تم التذكير به.