الثلاثاء, أيار 22nd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Régions Centre مطالبة بتسليط 5 سنوات حبسا في حق شاب تسلق جدار حظيرة وسرق أعمدة كهربائية

مطالبة بتسليط 5 سنوات حبسا في حق شاب تسلق جدار حظيرة وسرق أعمدة كهربائية

سارة بريك

 مثل أمام قسم الجنح بمحكمة الرويبة  شاب في العشرينات من عمره لارتكابه جنحة السرقة الفعل المنصوص و المعاقب عليه قانونا  إضرارا بالضحية (ل.م)  ، وعلى إثر هذه الوقائع التمس النائب العام لذات المحكمة تسليط عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة.

وقائع قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى الشكوى التي تقدم بها الضحية ضد المتهم  كون هذا الأخير قام بتسلق جدار الحظيرة الموجودة بمنزله وسرق أعمدة كهربائية قام بشحنها على متن شاحنة صغيرة عندما كان رفقة صديقه ، و من خلال المواصفات المقدمة من قبل جار الضحية الذي ألتقي به عندما كان يحمل في الأسلاك تم التوصل إلى المتهم من خلال المعلومات و الرقم التسلسلي للشاحنة التي تم حجزها ، و أثناء سماع المتهم أمام الضبطية القضائية صرح انه لم يقم بالسرقة أين تمسك بنفس التصريحات أثناء التقديمة أمام وكيل الجمهورية الذي أحاله على جلسة المحاكمة بموجب إجراءات المثول الفوري .

 و أثناء جلسة المحاكمة حضر الضحية المحاكمة و أكد شكواه بان المتهم قام بالتسلق لجدار حظيرة منزله و قام بسرقة الأعمدة الكهربائية ، ليتدخل دفاعه بمرافعته مصرحا أن المتهم  يريد التهرب من المسؤولية الجزائية من خلال الأسئلة الموجهة إليه حيث صرح أنها مجموعة من قطع حديدية وجدها مرمية على حافة الطريق وتم شحنها على متن شاحنة صغيرة عندما كان رفقة صديقه ودخل المتهم للمبنى التي فيه المسروقات بتسلق الجدار وقام بإخراج الأعمدة بالتعاون مع صديقه ، كما أنه تم ضبط المسروقات و السيارة تم حجزها ما يدل على أن أركان الجريمة ثابتة بركنيها المادي و المعنوي  و التمس إفادة موكله بتعويض مالي قدره 500  ألف دينار جزائري عن الأضرار اللاحقة به ، أما المتهم فصرح انه لم يكن يعلم أن هذه القطع الحديدية لها صاحبها لأنه وجدها  بعيدة عن مسكنه و على حافة الطريق كما صرح انه معتاد على جمع القطع  الحديدية بسيارته  لإعادة بيعها  ،وفي المقابل رد دفاعه بمرافعته مصرحا أن موكله اعترف عبر جميع مراحل التحقيق أنه قام بهذا الفعل وعند شحنه لهذه البضاعة لم يكن يعلم أن لها مالكها ودليل ذلك أنها كانت موضوعة في الخارج على مرأى العيان عكس إدعاءات الضحية ، كما صرح أن عائلة المتهم اتصلوا بالضحية و أرادوا التوصل إلى حل و تعويضه عن خسائره ، ورأى الدفاع  انه لا يوجد محضر معاينة يثبت أن هذه السلعة كانت موجودة داخل الحظيرة بل مجرد تصريحات و أن موكله نادم على فعله لأنه لم يكن يعلم أن هذه القطع الحديدية لها مالكها ، وبهذا التمس إفادة موكله بأوسع ظروف التخفيف لأنه غير مسبوق قضائيا ، ليؤجل القاضي النطق بالحكم لجلسة لاحقة .