نفطال توزع 200 كسوة عيد لفائدة الأطفال مرضى السرطان بالعاصمة

تم يوم بالجزائر العاصمة توزيع أزيد من 200 كسوة عيد ,بمبادرة من الشركة الوطنية لتسويق وتوزيع المواد البترولية "نفطال" لفائدة الأطفال المرضى بالسرطان بالمؤسستين الإستشفائيتين إسعد حساني ببني مسوس ومستشفى نفيسة حمود  بارني سابقا.

 

وصرح مدير الإتصال بذات المؤسسة جمال شردود لواج أن العملية التضامينة إلتفاتة إنسانية شملت توزيع 200 طرد ملابس للأطفال المرضى المصابين بمختلف أنواع السرطان الذين يقضون فترة طويلة من علاجهم بمختلف المصالح والأقسام المختصة رفقة أوليائهم.

وتندرج المبادرة التضامينة حسب السيد شردود ضمن مبادرات تجسيد قيم التضامن والتكافل وتأكيد على مساهمة الشركة في فعل المواطنة .

وذكر ذات المسؤول أن شركة "نفطال" العمومية ليست ذات طابع تجاري فحسب بل تمتلك ايضا ضمن أهدافها شقا تضامنيا تتجلى نشاطاته عبر مختلف المناسبات الدينية والوطنية لتأكيد توجهها لدعم نشاطات المجتمع المدني والتكافل الإجتماعي .

وأشار السيد شردود في ذات السياق الى أن المبادرة هدفها أيضا تقاسم ومشاركة الأطفال وأوليائهم جزء من معاناتهم مع المرض وتأكيد قيم التكافل والتضامن معهم خاصة أنهم يقضون العيد في المستشفى بعيدا عن دفء المنزل ولمة العائلة .

وكشف السيد شردود عن مشروع شركة نفطال الذي سيرى النور قريبا والمتمثل في التكفل التام بنقل وإيواء وإطعام الأولياء القاطنين عبر مختلف ولايات في فنادق على مستوى العاصمة  ممن يرافقون أطفالهم المرضى خاصة بالسرطان الوطن للتخفيف من معاناتهم ومساندتهم في رحلتهم المتعبة مع المرض إلى غاية الشفاء.

وأضاف ذات المسؤول أن العمل التضامني لشركة نفطال الذي دأبت عليه منذ سنوات في مناسبات عديدة لا يشمل المستشفيات فقط بل يتم تشجيع وتمويل العديد من مشاريع في الجامعات ومعاهد البحث العلمي ومراكز البحوث .

وعرفت الخرجة الميدانية التي نظمتها شركة نفطال بحضورالرئيس المدير العام السيد ريزو حسين   توزيع ملابس وانطلقت العملية كمرحلة أولى زيارة لمختلف مصالح وأقسام الخاصة بالطفل بمستشفى إسعد حساني ببني مسوس ضمنها مصلحة أورام الأطفال وجراحة الأطفال العامة حيث عمت الفرحة والإبتسامة وجوه الأطفال رغم ألم المرض.

وكمرحلة ثانية تنقل المشاركون في العمل الخيري التضامني نحو مستشفى نفيسة حمود  بارني سابقا أين تم توزيع ملابس العيد عبر مصالح أمراض السرطان الأطفال وباقي الأقسام التي تحتضن أطفال مرضى من مختلف الأمراض المزمنة.