أزيد من 6000 نزيل بالمؤسسات العقابية يتابعون دروسا لحفظ القرآن الكريم

أزيد من 6000 نزيل متواجدين بمختلف مؤسسات إعادةالتربية والتأهيل عبر التراب الوطني يتابعون دروسا في حفظ و تجويد وترتيل القرآن الكريم حسبما أكده بالجزائر العاصمة المدير العام لإدارة السجون وإعادةالإدماج مختار فليون.

 

وأضاف السيد فليون بمناسبة إحياء ليلة القدر على مستوى مؤسسة إعادة التربيةو التأهيل بالحراش أين تم إجراء نهائيات المسابقة الوطنية لحفظ و تجويد القرآنالكريم و كذا الشعر و القصة القصيرة و مطالعة أكبر عدد من الكتب التي شارك فيهاعدد من نزلاء مختلف المؤسسات أن "هذه الدروس المتعلقة بحفظ و تجويد القرآن الكريمتدخل في إطار تنمية و ترقية برامج إعادة التربية و الادماج".

أما عن المسابقات الوطنية التي أطلقت بجميع مؤسسات إعادة التربية و التأهيلعبر التراب الوطني و المتعلقة بحفظ و تجويد و ترتيل القرآن الكريم الشعر و القصةالقصيرة و مطالعة الكتب فقد ذكر السيد فليون أن التصفيات انطلقت منذ شهرشعبان الفارط بمختلف المؤسسات العقابية و شارك فيها أزيد من 10000 نزيل.

وقال ان "مثل هذه المسابقات من شأنها تحسين سلوك النزلاء بهدف خلق منافسةعلمية ثقافية بينهم حتى تتحول هذه المؤسسات إلى فضاء لرفع المستوىالعلمي و الثقافي للسجناء "مضيفا أن هذه المسابقات تمثل "أحسن وصفة لعلاجالانحراف".

وبخصوص نتائج نهائيات المسابقة الوطنية لحفظ و تجويد القرآنالكريم التي شارك فيها ستة نزلاء فقد فاز بالمرتبة الأولى نزيل من مؤسسة إعادةالتربية و التأهيل للحراش فيما نال المرتبة الأولى في مجال الشعر نزيل من مؤسسةإعادة التربية و التأهيل لتيزي وزو الذي ألقى قصيدة تحت عنوان "تاج الزمان".

أما فيما يخص القصة القصيرة فقد نال المرتبة الأولى نزيل من مؤسسة إعادةالتربية و التأهيل لقليعة لقصة تحت عنوان "ساعة غضب" فيما تم تكريم نزيل تمكن منمطالعة و تلخيص 17 مجلدا لأبي القاسم سعد الله حول تاريخ الجزائر.