البليدة: مساهمة الجمعية الوطنية لمساعدة الأشخاص المسنين بإفطار 150 صائم كل يوم

blida

تساهم الجمعية الوطنية لمساعدة الأشخاص المسنينبالبليدة خلال شهر رمضان بإطعام 150 صائم في اليوم، وفق ما ذكر رئيسها الثلاثاء نور الدين بربار.

 

وأشار ذات المسؤول إلى أن الجمعية تقدم تلك الوجبات الساخنة للمعوزين وعابريالسبيل طوال أيام السنة وليس في شهر رمضان فحسب، وذلك على مستوى نادي الإحسان التابعلها والذي فتح أبوابه في 16 يناير1996 مضيفا في ذات الوقت أن الجمعية تقوم أيضابتوزيع 120 قفة على العائلات المعوزة المسجلة عندها مرة في الأسبوع و طوال العاموليس في شهر رمضان فقط.

وتحتوي القفة التي تقدر قيمتها - كما ذكر- بخمسة آلاف دينار على مختلفالمواد الغذائية الأساسية.

وتقوم الجمعية من جهة أخرى كما أفاد السيد بربار الذي هو أيضا عضو فيالمجلس الوطني للأسرة والمرأة على مستوى وزارة التضامن الوطني و الأسرة وقضاياالمرأة و نائب رئيس الإتحاد العربي و الإفريقي لكبار السن و المتقاعدين و ترابطالأجيال بالتكفل بثلاثين امرأة مسنة تتراوح أعمارهن بين 70 و 85 سنة يقمن وفق نظام

داخلي بدار الآمال التي فتحت أبوابها في 9 فبراير 1999 و ذلك من جميع الجوانب من

مأكل  مشرب  مأوى وكذلك من المتابعة الصحية فضلا عن رحلات ترفيهية إلى الحمامات

المعدنية في الشتاء و إلى شواطئ البحر في الصيف تنظم بصفة دورية لفائدتهن.

وقال ذات المسؤول أن عائلات بليدية تقوم يوميا خلال شهر رمضان الفضيل بزيارةإلى هؤلاء المسنات المقيمات بدار الآمال لتتجاذب أطراف الحديث معهن وتقديم ما يمكنتقديمه لهن من جوانب اللطف العائلي التي حرمت منهن لسبب من الأسباب المتعددة لعلذلك يدخل السرور والبهجة إلى نفوسهن البريئة .

وأشاد السيد بربار في ختام حديثه بالمحسنين الذين يساهمون بمد هذه الجمعيةالخيرية منذ تأسيسها عام 1990 بما يلزمها من مواد غذائية و تنظيفية وألبسة لوضعهافي متناول المعوزين والمقيمات بدار الآمال.