ولاية الجزائر: حجز أزيد من 8 طن من المواد الغذائية لغياب النوعية خلال 21 يوما من شهر رمضان

فاقت كمية المواد الغذائية المعروضة للبيع، والتي تم حجزها بمختلف الأسواق والمحلات التجارية لولاية الجزائر لأسباب تتعلق بالنوعية خلال 21 يوما من شهر رمضان أزيد من 8 طن، حسب حصيلة نشاطات مديرية التجارة.

 

ووفقا لما ورد في الموقع الالكتروني الخاص بمديرية التجارة لولاية الجزائر، فإن حصيلة نشاطات الرقابة خلال شهر رمضان في الفترة الممتدة من 6 إلى 26 يونيو الجاري (21 يوما من رمضان) أشارت إلى حجز 8,068 طن من المواد الغذائية غير صالحة للاستهلاك او منتهية الصلاحية او لانعدام  شروط النظافة وعدم احترام شروط الحفظ وغياب الشهادة البيطرية بالنسبة للحوم.

وحسب ذات الحصيلة فان كمية اللحوم المحجوزة بولاية الجزائر للأسباب المذكورة خلال الفترة المشار اليها بلغت حوالي 5 طن من اجمالي المواد الغذائية المحجوزة، وعادلت كمية اللحوم البيضاء 4,863 طن مقابل 263 طن من اللحوم الحمراء بقيمة مالية تجاوزت 1 مليون دج , علما ان كمية العينات المقتطعة خلال حملات الرقابة من قبل اعوان قمع الغش بلغت 82 عينة.

        و بالنسبة لباقي المواد المحجوزة فقد قاربت المواد الغذائية العامة 2 طن

من اجمالي الحجوزات  بقيمة مالية فاقت 221 ألف دج , فيما وصل مبلغ الحجوزات

الكلي بالنسبة للممارسات التجارية و التدخلات الخاصة بالنوعية و قمع الغش إلى 2.2 مليون دج .

وبخصوص مبالغ انعدام الفوترة بالنسبة للسلع المعروضة للبيع فقد تم رصد سلع بقيمة مالية تجاوزت 5 مليون دج  ,تضاف الى قرابة 2 مليون دج من مبالغ ممارسة اسعار غير شرعية.

        يشار الى أن عدد المخالفات المرتكبة من قبل التجار المسجلة خلال الفترة

المذكورة - حسب ذات الحصيلة - بلغت 2.776 مخالفة منها 1636 مخالفة خاصة بالممارسات التجارية و 1140 تخص النوعية و قمع الغش و قد تم تحرير هذه المخالفات اثر 11.681 تدخل لاعوان الرقابة التابعين لمديرية التجارة، الذين قدموا اقتراحات غلق لـ 76 محلا.

وكانت مديرية التجارة لولاية الجزائر قد خصصت 126 فرقة ضمنها فرق للمراقبة الليلية لمراقبة الجودة والنوعية  تجوب خلال شهر رمضان الكريم عبر مختلف المساحات التجارية الكبرى والمحلات تضم 249 عون ,مهتمهم متابعة  قطاع الخدمات مثل محلات الشاي والمثلجات لمراقبة المنتوجات المعروضة واسعة الاستهلاك .

وتركز  الفرق خاصة في الشهر الفضيل على مراقبة قطاع اللحوم بأنواعها والخضر والفواكه و الخبازة والحلويات والمرطبات والحلويات التقليدية خاصة في العشر الأوائل من رمضان كونها مواد واسعة الاستهلاك.

للتذكير فان ولاية الجزائر تحصي 390 محلا تجاريا  و 131 سوقا للتجزئة بين اسواق تجزئة مغطاة وأخرى جوارية اضافة الى اربع مناطق نشاطات تتوزع عبر كل الجرف والحمايز والسمار والنظر الجميل.