الإثنين, نيسان 22nd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Nation

Nation

"كوندور" يقتحم لأول مرة السوق الموريتانية

ق.إ

 اقتحمت منتجات جزائرية كهرومنزلية والكترونية السوق الموريتانية لأول مرة بتدشين قاعة عرض وبيع خاصة ليلة الجمعة بنواكشوط، ويأتي ذلك لتعزيز الصادرات الوطنية خارج المحروقات وتقريب المنتوج الوطني من السوق الإفريقية باعتبار موريتانيا بوابة لها.

 

جاءت هذه المنتجات الكهرومنزلية والالكترونية لمنتوج مجمع كوندور لتعزز تواجد المنتجات الجزائرية المتواجدة في السوق الموريتانية والتي رغم قلتها (عجائن ومشروبات و تمور) إلا أنها حققت سمعة بفضل جودتها وأسعارها التنافسية مقارنة بالمنتجات المتوفرة في السوق المحلية.

و أرفق المصنع الجزائري نقطة البيع هذه بفتح وحدة لصيانة المنتوج وضمان خدمة ما بعد البيع بهدف تقليص مدة إصلاح إعطاب الأجهزة  سواء كانت إلكترونية أو كهرومنزلية سعيا لكسب ثقة المستهلك الموريتاني والولوج من خلاله إلى السوق الأفريقية بعد التأكد من قدرة منافسة المنتوج الذي يحمل علامة "صنع في الجزائر" لنظيره الأجنبي المتوفر بهذه السوق.

واعتبر سفير الجزائر بنواكشوط نور الدين خندودي بمناسبة حفل تدشين فضاء التسويق كوندور الاول خارج السوق الجزائرية  حضره الرئيس المدير العام لمجمع كوندور عبد الرحمن بن حمادي وعدد من المسؤولين ورجال اعمال موريتانيين  ان افتتاح هذه القاعة يعد "لبنة جديدة من شانها تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين التي ستعقبها أحداث مهمة تتعلق بتنظيم معرض للمنتجات الجزائرية بنواكشوط".

كما أعلن من جهة اخرى ان شركة سوناطراك تستعد لمباشرة عمليات الحفر في منطقة تاودني (صحراء موريتانيا) لاستكشاف البترول و الغاز   دون إعطاء توضيحات بهذا الشأن.

و أوضح أن إرادة البلدين في ترقية التعاون الاقتصادي ستتعزز عن قريب بالعديد من اللقاءات والخطوات الأخرى التي تصب كلها في خانة التقارب الاقتصادي و التجاري بين البلدين وتعزيز شراكتهما يتصدرها توقيع عدة اتفاقيات بمناسبة انعقاد الدورة ال18 للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية الموريتانيا قبل نهاية السنة الجارية بالجزائر والتي من شانها ان تعطي دفعا للتعاون الثنائي إلى الأمام   كما أضاف خندودي.

كما اشار في هذا الصدد إلى انعقاد المنتدى الإفريقي للأعمال و الاستثمار المقرر بالجزائر مطلع الشهر المقبل و الذي دعي له ما يربو عن الألفين من رجال الأعمال و المستثمرين من إفريقيا  من بينهم  30 مشاركا من موريتانيا.

ومن جهته اكد بن حمادي انه "بعد كسب ثقة المستهلك الجزائري  تم تسطير إستراتيجية منذ سنتين للولوج إلى الأسواق الإفريقية  باعتبارها فضاءات تجارية واعدة  ومنتجاتنا تستطيع المنافسة خاصة في الأسواق الإفريقية التي تعتبر بوابة نعمل على بلوغها في القريب العاجل  والسوق الموريتانية ما هي إلا البداية".

وأفاد أن المجمع الذي يشرف على تسييره وقع مع وزارة التكوين المهني على اتفاقية تتعلق بتكوين سنويا 300 متكون في مجال الصيانة و الإصلاح للمنتجات الكهرومنزيلية و الكترونية  معربا استعداد المجمع لاشراك الموريتانيين الراغبين في الالتحاق بهذا التكوين للاستفادة من هذه الفرصة التي من شانها ان تخلق فرص للشغل في السوق المحلية.

وأعلن بن حمادي انه سيتم تصدير و لأول مرة الأسبوع القادم 30 الف هاتف نقال إلى فرنسا لتكون سنة 2017 بداية التصدير إلى الأسواق المجاورة والبداية من تونس ثم السنغال و مالي والكاميرون و الأردن  ثم السعي بعد ذلك إلى اقتحام أسواق أمريكا اللاتينية.

بوطرفة: هناك تفاؤل في أوبك وخارجها بتجسيد اتفاق الجزائر

bouttarfa أعرب وزير الطاقة نور الدين بوطرفة عن ارتياحه لنتائج الاجتماع الاستشاري الذي ضم يوم الجمعة بالدوحة أعضاء من منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ودولا من خارجها مؤكدا تفاؤله والدول المشاركة بخصوص تجسيد اتفاق الجزائر لتجميد الإنتاج وهذا خلال اجتماع المنظمة المقرر في 30 نوفمبر الجاري بفيينا.

 قال الوزير في تصريح صحفي بالعاصمة القطرية على هامش الاجتماع "اتفقت الدول الـ11 الأعضاء في أوبك اليوم على دعم اتفاق الجزائر وتطبيقه. الا وهو تجميد الإنتاج عند 5ر32 مليون برميل يوميا"، موضحا أن هدف لقاء الدوحة كان للتحضير لاجتماع فيينا المقبل.

وأضاف بوطرفة: "تكلمنا كيف نتعاون لكي نجعل من اجتماع 30 نوفمبر بفيينا جيدا. كما عقدنا اجتماعا مغلقا بين أعضاء أوبك للتحضير لاجتماع فيينا وكذا لقاء الخبراء الذي سيسبقه واتفقنا على امكانية التجميد عند 5ر32 مليون برميل يوميا". كما سمح اللقاء -حسب الوزير- باتفاق أعضاء المنظمة مع روسيا غير العضو في أوبك "على التنسيق الى غاية نهاية نوفمبر للتحكم في الأرقام و المعلومات لكي يكون فيه قرار جيد في فيينا".

ويقضي الاتفاق التاريخي الذي توصل إليه أعضاء اوبك بالجزائر العاصمة في 28 سبتمبر الماضي بخفض انتاج المنظمة إلى مستوى يتراوح بين 5ر32 و 33 مليون برميل في اليوم بهدف إعادة الاستقرار للسوق النفطي العالمي الذي يشهد تخمة في الإنتاج أدت الى انهيار أسعار الخام. وسيعقد الاثنين المقبل 21 نوفمبر اجتماع اللجنة العليا للخبراء تحضيرا لاجتماع 30 نوفمبر بالعاصمة النمساوية.

للتذكير تراس الجزائر اللجنة التقنية التي تم الاتفاق على انشائها في اجتماع سبتمبر غير العادي بالجزائر وهي مكلفة خاصة بتحديد ميكانزمات تخفيض الانتاج لكل بلد من بلدان المنظمة والتنسيق مع البلدان خارج المنظمة لتجسيد بنود اتفاق الجزائر.

زلزال بسكرة: الحماية المدنية تؤكد عدم تسجيل أية خسائر بشرية أو مادية

أكد مدير الحماية المدنية لولاية بسكرة أن مصالحه لم تسجل أية خسائر بشرية تذكر إثر الهزة الأرضية التي ضربت الولاية صبيحة هذا الجمعة.
وفي تصريح هاتفي لإذاعة الجزائر من بسكرة قال المسؤول بمديرية الحماية المدنية " بمجرد وقوع الهزة تم إيفاد أفواج من وحدات الحماية المدنية على مستوى مختلف دوائر الولاية و لم نسجل إثر المعاينة أي خسائر لا مادية ولا بشرية".
ولفت المتحدث إلى تفاجئ المواطنين بالهزة نظرا لعدم اعتياد سكان بسكرة على الزلازل، وهو ما " جعلنا نشكل خلية متابعة بمعية والي الولاية".
وختم المسؤول حديثه بنداء وجهه لسكان و لاية بسكرة داعيا إياهم إلى التزام الحذر والابتعاد عن الهلع الذي قد يسبب أضرارا تفوق الاضرار التي قد تسببها الهزة الارضية خصوصا و أن المدينة عرفت هزة ارتدادية بعيد الهزة الرئيسية.
 

استلام 30 مشروع طريق إزدواجي ومحولات بالعاصمة خلال 2017

ستستلم ولاية الجزائر في غضون 2017  حوالي 30 مشروع طريق إزدواجي ومحولات و7 محاور كبرى بقيمة 80 مليارسنتيم في اطار فك الخناق المروري حسبما كشف عنه مدير عام الأشغال العمومية للولاية  عبد القادر رحماني.

 أوضح السيد رحماني لـ"وأج" أن  حوالي 30 مشروع طريق إزدواجي وإعادة تهيئة محولات كبرى على مستوى العاصمة تندرج في إطار إستراتيجية تنمية شبكة الطرقات و فك الإختناق المروري خصصت لها الدولة ميزانية تقدر ب80 مليارسنتيم  وذلك لفك  الإختناق المروري وتسهيل حركة المرور عبر مختلف بلديات العاصمة.

وخصصت الولاية في إطار تحسين انسيابية الحركة المرورية عبر مختلف بلديات العاصمة حسبه غلافا ماليا قدرة 2 مليار دج لصيانة وإعادة تزفيت الطرقات لراحة أكثر لمستعملي الطرقات .

وأكد أن المشاريع الخاصة بقطاع الأشغال العمومية بالعاصمة تعرف "وتيرة جيدة" وسيتم استلام أغلبها في غضون نهاية 2017 , وتعرف الأشغال تقدما تجاوز 60 بالمئة من الإنجاز. وأوضح أن كل برنامج الولاية يصب في ربط هذه الطرقات بشبكة طرقات فرعية ورئيسية . وتتمحور الأشغال حاليا حول طريقين رئيسيين هما الطريق الجنوبي الممتد من زرالدة غربا نحو رغاية شرقا وكذا طريق الإجتنابي الثاني إلى جانب الطريق السريع شرق الذي يربط وسط العاصمة بالمطار الدولي هواري بومدين .

وأضاف أنه بين المشاريع إنجاز 7 محاور كبرى على غرار الطريق رقم 122 الذي عرف منذ أزيد من شهرين تسليم الجسر على مستوى نهاية إجتناب لمدينة الرغاية الذي يسمح بربط عين طاية بالرغاية نحو أولاد موسى في حدود ولاية بومرداس. كما أشار المصدر إلى إنجاز إزدواجية الطريق الولائي 121 التي تربط عين طاية بالرويبة وتربط ما بين الطريق الجنوبي نحو الطريق الجنوبي الثاني لتجنيب مستعملي الطريق من دخول الرويبة للتقليل من حدة الإختناقات .

وقال أنه حاليا تتواصل أشغال الطريق الولائي 149 الذي يربط البرج البحري وقهوة الشرقي نحو الطريق الإجتنابي الثاني الذي يربط المطار  بزرالدة و الرغاية. واعتبر المتحدث أن المشروع "المهم جدا" بالنسبة لقطاع الأشغال العمومية يتمثل في الطريق الذي يربط نفق واد أوشايح بباش جراح نحو براقي و بابا علي باتجاه الطريق الوطني رقم 1 .

وسيمكن استلام هذا الجزء الأساسي من الأشغال بسهولة الوصول إلى المطار ويمكن مستعملي حركة المرور من وسط العاصمة بالخروج مباشرة إلى إتجاهات بئر توتة والطريق الوطني رقم 1 والطريق الإجتنابي 2 في حوالي ربع ساعة كمنفذ عابر مباشر لوسط المدينة .  وفي ذات الصدد تتواصل أشغال إنجاز تتمة الطريق السريع العناصر الذي يمتد من المنظر الجميل نحو سيدي مبروك ثم باتجاه الطريق الوطني رقم 1 الممتد من جنان السفاري وما جاورها.

وسيسمح ذلك بربط حركة المرور وتسهيلها من وسط العاصمة بداية من العناصر للمرور مباشرة  نحو الطريق الوطني رقم 1 باتجاه بئر توتة والبليدة دون المرور عبر بئر مراد رايس .

وتحدث المسؤول عن مشروع الطريق السريع في أقصى غرب العاصمة الذي يربط تسالة المرجة بالدواودة البحرية و زرالدة الذي يمر عبر واد مزافران وهو ما سيمكن من تسهيل حركة المرور القادمة من جنوب العاصمة عبر الطريق الوطني رقم 1 بالمرور مباشرة نحو الطريق السريع المؤدي إلى زرالدة .  وحسب نفس المسؤول العملية التي تشرف على نهايتها بالكامل تم خلالها إحصاء 226 عملية تهيئة طريق تمتد على مسافة 266 كلم عبر العاصمة,ويندرج ذلك في إطار تحسين الخدمة العمومية وراحة مستخدمي الطريق السريع .

وأشار السيد رحماني الى ان الولاية تستلم ايضا مع نهاية 2016 محولين جديدين بعين النعجة وزميرلي بالحراش حيث تم تخصيص جسر لفك الإختناق لصالح المتوجهين نحو مستشفى زميرلي . وبلغت ميزانية كل محول ب500 مليون دج يسمح لاصحاب المركبات القادمة من الرغاية الدخول مباشرة للمستشفى .

وبخصوص إستغلال مساحة 5ر4 هكتار من الحي القصديري الرملي الذي تم ترحيل قاطنيه في إطار عمليات ترحيل الولاية أوضح المسؤول أنها ستخصص لبناء جسر حديدي عملاق يمتد على 1100 متر يتكون من جزئين يصل إرتفاع كل واحد من الجسر 92 متر والعملية في طور الإنجاز.  ويسمح المشروع الذي يمر عبر وادي الحراش وطريق السكة الحديدية حسب ذات المسؤول بفك الإختناقات المرورية المسجلة بالجهة الشرقية للعاصمة .ولتحسين حركة المرور تم تخصيص 500 مليون دج لإعادة تجديد المزالق الأمنية على مستوى طرقات ولاية الجزائر التي تشرف عليها المديرية بمزالق إسمنتية جديدة ضمن برنامج أشغال الصيانة كما كشف عن تخصيص حوالي 300 مليون دج ضمن مشاريع 2017 لصيانة الطرقات . وأشار السيد رحماني إلى تخصيص ميزانية بحوالي 30 ملياردج لتهيئة وتوسيع 10 موانئ على إمتداد ساحل ولاية الجزائر وهي قيد الإنجاز.

هزة ارضية بقوة 5 درجات بولاية بسكرة

hhhhhسجلت صباح اليوم الجمعة بولاية بسكرة على الساعة الثامنة و 42 دقيقة هزة أرضية بلغت شدتها 5 درجات على سلم ريشتر, حسب ما أفاد به بيان لمركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء.

وأوضح المصدر ذاته أن مركز الهزة قد حدد ب8 كلم جنوب-شرق مزيرعة.

بناء المساجد في الجزائر يخضع لدفتر شروط

 

 

 

كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى الخميس بالجزائر العاصمة ان بناء المساجد في الجزائر يخضع لدفتر شروط حدده المرسوم التنفيذي الصادر في 2013.

في رده عن سؤال شفوي لنائب بالمجلس الشعبي الوطني حول المعمار ألمسجدي في الجزائر أوضح السيد محمد عيسى انه منذ صدور المرسوم التنفيذي بتاريخ نوفمبر 2013 والذي يتضمن القانون الأساسي للمساجد أسس لخريطة مسجدية في الجزائر وحدد دفتر للشروط لبناء المساجد.

وفي هذا السياق أضاف المسؤول الأول لقطاع الشؤون الدينية "بأن المرسوم الجديد قام بهيكلة الشبكة الوطنية للمساجد من القمة إلى القاعدة أو في شكل هرمي طبقا لإستراتيجية الوزارة".

وقال "انه من جملة الأحكام التي جاء بها المرسوم الجديد هو هيكلة المساجد وترتيبها واعتمادها على شكل تنظيمي هرمي فيأتي المسجد الكبير بالمحمدية الجاري انجازه ثم مساجد الأقطاب وتليها المساجد الوطنية التي هي الأخرى تشرف على مساجد الأحياء".

كما ضبط المرسوم -يضيف الوزير- دفتر شروط جديدة لبناء وفتح المساجد، مضيفا بأن إعطاء الرخص يراعى فيها الخصوصيات الثقافية للمجتمع ككل والخصوصيات الثقافية لكل منطقة بالاضافة الى الكثافة السكانية.

في هذا السياق ذكر "أن بناء المساجد حاليا يتم على أساس وظيفي وليس للتباهي كما كان في السابق كما يخضع بناء المساجد لمقاييس المخططات الهندسية ويراعى فيها الطابع المعماري الإسلامي ألمغاربي وتعتمد على سلامة المصلين وعلى المرافق التابعة له مثل فتح مكتبة للمواطنين حتى يتمكنوا من الاستفادة منهما.

وقال أن المرسوم "يؤسس لخريطة مسجدية جديدة تؤرخ لنمطية معمارية هندسية الأمر الذي سيقضي تدرجيا على ما كان موجود في السابق من انحرافات وفوضى في بناء المساجد".

وقال السد محمد عيسى "أن الفوضى التي كانت موجودة في المعمار ألمسجدي ترجع إلى الميراث الاستعماري والتي أغفلت عنها النخبة المثقفة في الجزائر"، معتبرا أن بناء مسجد بمنارتين يعد تشبها بكاتدرائيات المسيحية، وذلك في إشارة إلى وسائل الاستعمار لتنصير الرموز الدينية الإسلامية في الجزائر.

وفي رده عن سؤال شفوي لنائب بالمجلس الشعبي الوطني حول تاريخ دخول الخدمة للمركز الثقافي بولاية تيارت والتي انتهت به الأشغال منذ سنتين كشف الوزير بأنه سيتم فتحه في أول زيارة له للمنطقة.

 

 

 

60 وفدا من رجال الأعمال الأجانب في الصالون الدّولي للتمور ديسمبر القادم

أعلن رئيس غرفة التّجارة و الصناعة لولاية بسكرة عبد المجيد خبزي ، عن تنظيم الطبعة الثانية للصالون الدولي للتّمور في 17 ديسمبر القادم تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا حضور 60 وفدا من رجال الأعمال الأجانب إلى جانب سفراء الدول بالجزائر و كذا المنتجين و المصدرين المحليين ضمن فضاء اقتصادي يشرّع الأبواب واسعة  أمام كل فرص الاحتكاك و تبادل الخبرات و الترويج لأكثر من 360 نوع من التمور التي تجود بها صحراء الجزائر.

وأوضح خبزي في حوار الأربعاء على القناة الأولى ضمن برنامج ضيف الصباح، أن الصالون الدولي للتمور 2016 قد اعتمد إستراتيجية الترويج للتمور الجزائرية من خلال دعوة رجال الأعمال الأجانب المهتمين باستيراد هذا المنتوج  عبر سفراء بلدانهم بالجزائر، و قد تم تأكيد حضور 60 وفدا ممثلين لعدد كبير من البلدان كإيران، اندونيسيا، ماليزيا إيطاليا و غيرها، إلى جانب المنتجين و المصدرين الجزائريين المهتمين بتطوير علاقاتهم بالأسواق الخارجية و خوض المنافسة خاصة و أن الجزائر باتت تنتج 10 بالمائة من إجمالي إنتاج العالم للتمور و تزخر بأجود أنواعها على الإطلاق- في إشارة إلى "دقلة نور طولقة"-.

من جهة أخرى تطرق المتحدث إلى ظاهرة تهريب التّمور الجزائرية و تعليبها بأسماء دول أخرى، مؤكدا أن حل هذا المشكل مرهون باستعادة الجزائر مكانتها في السّوق الدّولية من خلال تنظيم مثل هاته الصالونات و جذب اهتمام أسواق جديدة مثل الأسواق الآسيوية.

 

 

 

الأردن يحتضن الاثنين القادم "أيام الفيلم الجزائري في عمان"

تنطلق الاثنين المقبل بالعاصمة الاردنية عمان فعاليات " ايام الفيلم الجزائري في عمان" في نسختها الخامسة بدعوة  من الهيئة الملكية الأردنية للأفلام  وبالتعاون مع الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي.

اِقرأ المزيد: الأردن يحتضن الاثنين القادم "أيام الفيلم الجزائري في عمان"

شاب يسرق محركين من أكواخ موجودة بميناء المرسى

سارة بريك

 عارض أمام قسم الجنح بمحكمة الرويبة المتهم الموقوف (ب.ي) الحكم الغيابي الصادر ضده و القاضي بالحكم عليه ب عامين حبسا نافذا و 200 ألف دينار جزائري غرامة نافذة لارتكابه جرم السرقة إضرارا بالضحيتان (ب.ح) و (ب.م) اللذان يعملان بالصيد ، ومن خلال هذه المعطيات طالب ممثل الحق العام لذات المحكمة توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة .

حيثيات قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى قيام المتهم بسرقة محركين للبواخر  بعد اقتحامه اكواخ موجودة في ميناء المرسى ، ليتصل المتهم بالضحيتان و يطلب منهما  عدم اتخاذ أي إجراء على ان يرجع لهما المسروقات ،ليتقدم  الضحيتان بشكواهما أمام الضبطية القضائية بسبب السرقة  التي تعرضا لها ، إلا المتهم لم يمتثل أمام العدالة بالرغم من استدعائه ، الأمر الذي أدى بقاضي الجلسة أن يصدر في حقه حكم غيابي قضى بعقابه بعامين حبسا نافذا و غرامة مالية قدرها 100 ألف دج  مع إصدار الأمر بالقبض ، وتنفيذا للأمر بالقبض الصادر ضده تقدم المتهم بمعارضته للحكم الغيابي .

 و أثناء جلسة المحاكمة حضر الضحية (ب.ح ) جلسة المحاكمة و صرح أنه بتاريخ الوقائع تلقى اتصالا من المتهم في ساعة متأخرة من الليل طالبا منه أن لا يقوم بأي إجراء على أن يرجع له المحرك الذي سرقه ، فيما تغيب الضحية (ب.م) جلسة المحاكمة ، في حين تدخل دفاع الضحيتان بمرافعته معتمدا على جدول المكالمات الهاتفية و مؤكدا أن المتهم هو الذي قام بهذه السرقة لأنه هو الذي اتصل بموكلاه وقال لهما بأنه سيرجع المسروقات وعلى هذا الأساس طالب الدفاع بإفادة موكلاه بقيمة المحركان مع تعويض الي قدره 100 ألف دج لكل واحد منهما  ، فيما أنكر المتهم التهمة المنسوبة إليه جملة و تفصيلا  وصرح أنه بتاريخ الوقائع كان متواجدا بمنطقة تيزي وزو ، و على هذا الأساس تدخل محاميه بمرافعته مصرحا أن المسؤولية تقع على عاتق الحارس المكلف بالحراسة و ليس من قام بالسرقة ، كما صرح الدفاع أن موكله صرح انه بتاريخ الوقائع كان بمنطقة تيزي وزو ليطالب في الأخير إفادة موكله بالبراءة من التهمة المنسوبة إليه.

مجموعات فرعية