الثلاثاء, أيار 22nd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Nation Evénement تجارة خارجية: عجز يقارب 16 مليار دولار في الأشهر العشرة الأولى ل 2016

تجارة خارجية: عجز يقارب 16 مليار دولار في الأشهر العشرة الأولى ل 2016

 

 

 

بلغ عجز الميزان التجاري في الاشهر العشرة الاولى 8ر15 مليار دولار مقابل عجز قدر بـ 76ر13 ملياردولار لنفس الفترة من 2015, حسبما علم لدى الجمارك.

فقد زاد العجز ب03ر2 مليار مرتفعا ب 75ر17 بالمائة بين فترتي المقارنة, حسب معطيات الديوان الوطني للاعلام الالي و الاحصائيات للجمارك الجزائرية.

وتراجعت الصادرات الى 74ر22 مليار دولار بين شهري يناير و اخر اكتوبر مقابل 7ر29 مليار دولار في نفس الفترة من 2015 , اي مسجلا تراجع يقارب 7 مليار دولار ( - 44ر23 بالمائة).

وفي ما يخص الواردات فقد تراجعت كذلك بوتيرة اقل مقارنة مع الصادرات حيث انخفضت الى 54ر38 مليار دولار مقابل 46ر43 مليار دولار لنفس الفترة من السنة الماضية, مسجلة تراجعا قدر ب 93ر4 مليار دولار (-34ر11 بالمائة).

وقامت الواردات بتغطية الصادرات بنسبة 59 بالمائة خلال الاشهر العشرة الاولى للسنة الجارية بينما وصلت هذه النسبة الى  68 بالمائة  خلال نفس الفترة ل 2015.

كما تقلصت صادرات المحروقات -التي مثلت 75ر93 بالمائة من اجمالي صادرات البلاد- الى 32ر21 مليار دولار مقابل 08ر28 مليار دولار, متراجعة ب 76ر6 مليار دولار ( -07ر24بالمائة).

 

وسجلت كذلك الصادرات خارج المحروقات تراجعا الى 4ر1 مليار دولار مقابل 6ر1 دولار (-5ر12 بالمائة) .

وتتكون الصادرات خارج المحروقات من المنتجات نصف المصنعة ب 05ر1 مليار دولار ( مقابل 3ر1 مليار دولار), المواد الغذائية ب 244 مليون دولار ( مقابل 207 مليون دولار), مواد خام ب 70 مليون دولار (مقابل 86 مليون دولار ) مواد التجهيزات الصناعية ب 42 مليون دولار (مقابل 15 مليون دولار) و مواد استهلاكية غير غذائية ب 13 مليون دولار (مقابل 9 مليون دولار)

و فيما يتعلق بالواردات عرفت كل مجموعات المنتجات تراجعا بين بداية يناير و نهاية أكتوبر من هذه السنة.

و انخفضت واردات المنتجات الغذائية إلى 82ر6 مليار دولار مقابل 79ر7 مليار دولار (-972 مليون دولار) و معدات التجهيز الصناعية إلى 3ر12 مليار دولار مقابل 46ر14 مليار دولار (-16ر2 مليار دولار).

كما تراجعت معدات التجهيز الفلاحية إلى 400 مليون دولار مقابل 568 مليون دولار (-168 مليون دولار) و المنتجات نصف المصنعة إلى 46ر9 مليار دولار مقابل 10 مليار دولار (-542 مليون دولار) و المنتجات الخام إلى 27ر1 مليار دولار مقابل 3ر1 مليار دولار (-21 مليون دولار) و المنتجات الإستهلاكية غير الغذائية إلى 64ر6 مليار دولار مقابل 2ر7 مليار دولار (-566 مليون دولار).

ومن إجمالي 54ر38 مليار دولار تم استيرادها تم تسديد 6ر22 مليار دولار نقدا (7ر58 بالمائة من الواردات) بتراجع 16ر12 بالمائة من التسديدات نقدا مقارنة بنفس الفترة من 2015.

ومولت خطوط القروض الواردات بنسبة 52ر37 بالمائة بمبلغ 4ر14 مليار دولار (-44ر11 بالمائة) في حين أن الحسابات بالعملة الصعبة الخاصة ساهمت بثلاثة ملايين دولار (33ر83 بالمائة).

وتم تمويل باقي الواردات (44ر1 مليار دولار) باللجوء إلى وسائل دفع أخرى بارتفاع 6ر6 بالمائة.

 ايطاليا والصين تبقيان كاهم شريكين للجزائر

 وجاءت إيطاليا على رأس قائمة زبائن الجزائر ب 04ر4 مليار دولار (حوالي 18 بالمائة من الصادرات الإجمالية) خلال الأشهر العشرة الأولى من 2016 متبوعة بإسبانيا ب 3 مليارات دولار (2ر13 بالمائة) و فرنسا ب 6ر2 مليار دولار (6ر11 بالمائة) و الولايات المتحدة الأمريكية ب 08ر2 مليار دولار (16ر9 بالمائة) و كندا ب 14ر1 مليار دولار (03ر5 بالمائة).

أما بالنسبة لأهم مموني الجزائر فبقيت الصين في المقدمة ب 86ر6 مليار دولار (81ر17 بالمائة من واردات الجزائر) متبوعة بفرنسا ب 4 مليارات دولار (4ر10 بالمائة) و إيطاليا ب 9ر3 مليار دولار (22ر10 بالمائة) و إسبانيا ب 3 مليارات دولار (8ر7 بالمائة) و ألمانيا ب 3ر2 مليار دولار (04ر6 بالمائة).