شاب يسرق دارجة نارية كانت مركونة بالحي ويخبئها بمنزله

 

 

 

سارة بريك

 مثل أمام  قسم الجنح بمحكمة الدليل بالرويبة المتهم  (س.ن) في العقد الثاني من عمره و الساكن بمنطقة الرغاية  لتلبسه بجرم السرقة الفعل المعاقب عليه قانونا إضرارا بالضحية (ش.م) ، ومن خلال هذه المعطيات طالب ممثل الحق العام لذات المحكمة توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة .

وقائع قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى الشكوى التي تقدم بها الضحية أمام مصالح الضبطية القضائية بسبب تعرضه لسرقة دراجته النارية التي كانت مركونة بالحي الذي يقيم به ، ومن خلال التحريات التي قام بها رجال الشرطة تم التوصل إلى المتهم (س.ن) حيث تم العثور على  الدراجة النارية بمنزله ، أين قاموا باقتياده لمركزهم من أجل سماعه والتحقيق معه في القضية أين اعترف المتهم بسرقته الدراجة النارية، ومن ثم تقديمه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة الرويبة الذي وجيه له تهمة السرقة.

وأثناء جلسة المحاكمة تغيب الضحية و دفاعه عن جلسة المحاكمة ، فيما أنكر المتهم التهمة المنسوبة إليه جمل و تفصيلا و أكد للقاضي انه لم يقم بسرقة الدراجة النارية و أن جاره الذي لديه محل لتصليح الدراجات النارية هو الذي تركها عنده ، ليتدخل دفاعه بمرافعته مصرحا أن جار موكله طلب منه ان يخبأ له دراجته النارية كون محله مملوء و لا يوجد مكان يضعها فيه و عند خروج موكله من المنزل صباحا سمع بقضية السرقة و حتى من خلال التحريات قام به رجال الشرطة ومسائلته عن الدراجة النارية اعترف و قال لهم أنها بالمنزل و أن جاره هو الذي تركها عنده ، كما رأى الدفاع انه لو حقيقة قام بالسرقة لما اخبر الشرطة بان الدراجة النارية عنده و سلمها لهم ، و طالب في الأخير إفادة موكله بالبراءة لأنه لم يكن يعلم بان الدراجة النارية مسروقة .