مسبوق قضائيا يصطدم بخرطوم التوقف عندما كان في حالة سكر

 

 

 

 مثل امام قسم الجنح بمحكمة الرويبة شاب يبلغ من العمر 30 سنة و الساكن بمنطقة الرغاية لتلبسه بجنحة قيادة مركبة في حالة سكر و عدم الإمتثال لانذار التوقف الفعل المعاقب عليه قانونا ، ومن خلال هذه المعطيات طالب النائب العام لذات المحكمة توقيع عقوبة عام حبسا نافذا و 50 الف دينار جزائري غرامة نافذة مع تعليق رخصة السياقة لمدة سنة .

وقائع قضية الحال حسب ما استقيناه من جلسة المحاكمة ترجع إلى قيام عناصر الضبطية القضائية بتوقيف المتهم في حاجز امني بمدينة الرغاية على الساعة الرابعة صباحا عندما كان يقود سيارته في حالة سكر و رفض التوقف عند توجيه له إنذار التوقف أين ارتكب حادث و اصطدم بخرطوم التوقف ، فقاموا بتوقيفه و إخضاعه للتحاليل البيولوجية و قدرت نسبة الكحول بدمه 2غرام ، ومن ثم تقديمه أمام وكيل الجمهورية ل سماعه و استجوابه في القضية ليتم بذلك إحالته على جلسة المحاكمة بناءا على إجراءات المثول الفوري بتهمة السياقة في حالة سكر وعد الإمتثال لانذار التوقف .

و أثناء جلسة المحاكمة وعند مواجهة المتهم بالتهمة المنسوبة إليه صرح انه كان رفقة صديقه متوجها لمنزله و عند وصوله لحاجز أمني  تم توقيفه من قبل عناصر الشرطة و صرح أنه عند توقيفه امتثل لذلك و اصطدم بخرطوم التوقف كونه لم يراه ، كما اعترف أنه كان في حالة سكر و أرجع ذلك إلى ظروفه العائلية ، ليواجهه القاضي بسوابقه القضائية و أنه مسبوق بنفس التهمة ولم يتوقف على احتساء الخمر ، وعلى هذا الأساس تدخل دفاعه بمرافعته طالبا إعطاء فرصة لموكله كون لديه ظروف عائلية دفعته لاحتساء الخمر و طالب بالحكم عليه بعقوبة موقوفة التنفيذ ، فيما أجل القاضي النطق بالحكم بعد المداولة