الخميس, أيار 23rd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Nation Coopération الصحراء الغربية: سفير الجزائر لدى الاتحاد الأوروبي يرفض الادعاءات "غير المؤسسة" لنائب أوروبي

الصحراء الغربية: سفير الجزائر لدى الاتحاد الأوروبي يرفض الادعاءات "غير المؤسسة" لنائب أوروبي

 أعرب سفير الجزائر ببروكسيل عمار بلاني عن رفضه للادعاءات"غير المؤسسة" لنائب أوروبي مفادها أن نزاع الصحراء الغربية أصبح قضية تخص "السياسة الداخلية" للجزائر، مذكرا ذات النائب أن الاتحاد الأوروبي أكد دعمه لحل يسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي.

 

وكتب يوم الاثنين السيد بلاني رئيس البعثة الجزائرية لدى الاتحاد الاوروبيفي رسالة وجهها للنائب الأوروبي السيد جيل بانيو يقول "اسمحوا لي أولا أن أعرب عن رفضي التام لادعاءاتكم التي لا أساس لها من الصحة والتي مفادها أن قضية الصحراء الغربية أصبحت قضية تخص السياسة الداخلية للجزائر".

وأضاف السيد بلاني يقول "ان هذا الادعاء لا يخضع لدراسة جدية حتى وان كانت وكالة أنباء رسمية تعرفونها جيدا تتطرق إليه بشكل متكرر في برقياتها حول هذا الموضوع".

وأكد الدبلوماسي الجزائري أن الجزائر "كبلد جار تتابع بانشغال كبير الانسداد الذي آل إليه الوضع ونحن نعرف مثلكم أن الطرف الذي يرفض  رغم الالتزام الذي تماتخاذه  استئناف المفاوضات المباشرة في اطار المفاوضات التي تشرف عليها منظمة الأمم المتحدة  يتحمل كامل المسؤولية بشأن هذا الوضع المؤسف".

وأضاف السيد بلاني "لقد عرضتم اقتراح الحكم الذاتي من خلال استنادكم إلى اللائحة الأخيرة لمجلس الأمن حول الصحراء الغربية (29 ابريل 2016) والتي تمت المصادقة عليها عن طريق التصويت وليس بالاجماع كما تزعمونه مع حرصكم على غرار السلطات المغربية على حجب التطرق الى تقرير مصير شعب الصحراء الغربية (الذي تم ذكره مرتين في تلكاللائحة) وزعم نسيان أن مجلس الامن سجل اقتراح جبهة البوليزاريو المقدم يوم 10ابريل 2007 للأمين العام الأممي أي يوما واحدا قبل الاقتراح المغربي".  وذكر ان المقترحين ما يزالان فوق طاولة مجلس الامن.

كما ذكر السيد بلاني ان الاتحاد الأوروبي من خلال التصريحات العديدة لرئيسة ديبلوماسية الاتحاد الأوروبي السيدة فديريكا موغيريني يؤكد باستمرار ضرورة التوصل إلى حل يسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي.

وقال مؤكدا "انتم أحرار في دعم القوة المحتلة التي اختارت المواجهة معا للمجتمع الدولي و بالتالي عدم تقاسم الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي الذي يتوافقمع موقف المجتمع الدولي حول مسألة تصفية الاستعمار" داعيا في هذا الصدد السيد بارنيوإلى "مواصلة أشغال اللجنة الخاصة لتصفية الاستعمار لمنظمة الأمم المتحدة التي اختتمتدورتها الأخيرة في جوان الماضي بالتأكيد على وضع جبهة البوليزاريو كالممثل الشرعيو الوحيد للشعب الصحراوي و الإعلان عن إرادته الراسخة - رغم الاستفزازات و السلوكغير الدبلوماسي للممثل الدائم المغربي - في تطبيق الاعلان العالمي حول منح الاستقلالللبلدان و الشعوب المستعمرة (اللائحة 1514 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة).

وأوضح السيد بلاني في رسالته انه يشاطر النائب الأوروبي الرأي بشأن "تقييم الوضع الأمني السائد في المنطقة الساحلية الصحراوية و كذا الأهمية التي تولونها لهذه المسالة الهامة" مشيرا إلى انه "كان يود لو قرأ لكم و شاطر تقييم السيد  بارنيو حول النتائج المحتملة الخطيرة على الصعيد الأمني للقرار الذي اتخذته السلطات المغربية- مخالفة التزاماتها الدولية و ضاربة سلطة مجلس الأمن عرض الحائط- بتفكيك المكونة  المدنية و السياسية لبعثة المينورسو لمنعها من أداء مهامها كاملة".

كما ذكر السيد بلاني يقول "كما تعلمون بالتأكيد أنه أكدت السيدة فدريكاموغريني بوضوح الدور الهام الذي تقوم به بعثة المينورسو وضرورة تمكين هذه البعثة من ممارسة كامل مهامها".

وأضاف الدبلوماسي الجزائري قائلا "سجلت في الأخير ببعض من الارتياح أنكم تتطرقون في مراسلتكم إلى الشعب الصحراوي. ذلك يعد في حد ذاته تقدما حقيقيا ولو على الصعيد اللفظي. أتتحدثون في مراسلتكم عن ضامن لتفتح في الذهنيات".

وخلص السيد بلاني إلى القول "لو كان ذلك هو الحال سأسعد كثيرا و لكن يتعين علي أن أشير إلى انه لإضفاء المصداقية على مسعاكم يجب تفادي إشراك الجزائر في الكلام المتصنع المبتذل الذي تتداوله الصحافة الرسمية المغربية في استنادها للحرب الباردةو النزاع الإقليمي و خاصة تفادي التلميحات الخادعة وغير المقبولة بشأن سير المؤسسات الجزائرية".