الأحد, نيسان 21st

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Nation قبيل 5 أيام عن لقاء الحسم..: الخضر" يواصلون التحضير .. في ظل استفزازت البوركينابيين

Nation

قبيل 5 أيام عن لقاء الحسم..: الخضر" يواصلون التحضير .. في ظل استفزازت البوركينابيين

/Images

بدأ العد التنازلي الفعلي لمباراة السد الاخير قصد افتكاك أحد التأشيرات الخمس عن “ القارة السمراء “ للعبور الى بلاد “ السامبا “ الصيف القادم، والمشاركة في العرس الكروي العالمي.

وفي هذا الصدد، يواصل المنتخب الوطني تحضيراته تحسبا لمباراة الضيف البوركينابي، المقررة يوم الـ 19 من نوفمبر الجاري، بملعب مصطفى شاكر (البليدة)، وهذا بعد أن انهزم “ الخضر “ يوم الـ 12 من أكتوبر الماضي، بملعب الرابع من أوت، في العاصمة البوركينابية واغادوغو بنتيجة 3ـ2، وهي النتيجة التي تبقي على حظوظ المنتخب الوطني قائمة للتأهل المرة الرابعة في تاريخه، والثانية على التوالي في هدا الموعد الهام، والذي يحلم بالمشاركة فيه أي لاعب كرة القدم

وقد أجرى أمس، أشبال المدرب وحيد حاليلوزيتش، حصة التدريبية هي الخامس منذ انطلاق المعسكر والثالث بالتعداد الكامل للتشكيلة التي أعلن عنها الناخب الوطني، وقد أبدت العناصر الوطنية ارتياحها لظروف التحضير وجاهزيتها للمباراة المرتقبة و “الصعبة”  أمام بوركينافاسو، حيث أبدى العديد منهم تخوفه من استصغار المنافس، والدخول في متاهات تسجيل هدف الامان والاطمئنان منذ بداية اللقاء، وهو ما قد ينجر عنه عواقب وخيمة، إلا أن لاعب “ الخضر “ كلهم عزم وإرادة على تخطي عقبة الضيف البوركينابي وتحقيق الهدف المنشود منذ البداية الا وهو المشاركة في العرس الكروي العالمي المقرر الصيف القادم 

جابو: "لابد من الابتعاد على المتاهات لتسجيل الاهداف

من جانبه أعرب لاعبه الافريقي التونسي، عبد المؤمن جابو، عن أمله في تحقيق التأهل للبرازيل، مؤكدا في الوقت نفسه أنه حلم يراوده منذ سنوات، وخاصة بعد ملحمة “ أم درمان “، حيث قال :« علينا تحقيق نتيجة ايجابية مرادفة للفوز ولا بديل عنه، وهذا ما يضمن لنا المشاركة في بلاد “السامبا” الصيف القادم، صحيح أنها مهمة صعبة، خاصة وأن الضغط يزداد من يوم لآخر، إلا ان المجموعة كلها عزم وإرادة على تخطي عقبة الضيف “ البوركينابي “ والتأهل للمونديال البرازيلي “، وأضاف :« لقد انهزمنا في لقاء الذهاب بفضل إنحياز الحكم والكل شاهد ذلك، لكن في لقاء الـ 19 من نوفمبر لا بد لنا من تفادي الدخول في متاهات معهم، والحديث عن الطاقم الذي سيدير اللقاء، نحن عازمون ومركزون على اللقاء، ونسعى بإذن الله ان نتمكن من تحقيق الهدف المنشود “. 

سليماني: "الكل يعرف ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه “ 

وفي هذا الصدد، فقد أكد لاعب سبورتينغ لشبونة البرتغالي إسلام سليماني، بأن العناصر كلها عازمة على افتكاك تأشيرة العبور للمونديال، منوها في الوقت ذاته الى صعوبة المأمورية أمام فريق تمكن منم التأهل الى نهائي كأس امم إفريقيا الاخيرة، وضمن مكانة بين العشر كبار في “ القارة السمراء “ للعب مباريات السد، حيث قال :« تسير الامور بشكل جيد بعد إلتحاق كامل العناصر المدعوة للتربص، فالكل يعلم ثقل المسؤولية الملاقاة على عاتقه، وهذا ما خلق نوع من التلاحم والاخوة بين العناصر الوطنية، فهدفن واحد نسعى لتحقيقه يوم الـ 19 من نوفمبر الجاري “، وتابع: “ نحن مجبرون على توخي الحيطة والحذر، وعدم الدخول في اللقاء بتسرع كبير نحو تحقيق الهدف الاول رغم أننا متأخرين في النتيجة، ولكن الاهم في مثل هذا النوع من اللقاءات هو التسجيل في اللقاء سواء في البداية أو النهاية، فلا يهم هذا بفضل ما يهمنا كيفية تسيير اللقاء وافتكاك تأشيرة التأهل في نهاية المطاف”. 

لحسن: "أسعى لتقديم الاضافة اللازمة للمجموعة رغم غيابي عن المنافسة”

من جانبه، أكد متوسط ميدان فريق خيتافي الاسباني، مدحي لحسن، في تصريح له على هامش تدريبات المنتخب الوطني، أول أمس، أنه قادر على منح الإضافة اللازمة للمجموعة قصد تجاوز عقبة الضيف البوركينابي يوم الثلاثاء القادم بملعب مصطفى شاكر، وهذا رغم معاناته مع فريقه الاسباني وعدم مشاركته في لقاءات “الليغا” بشكل دوري، مؤكدا في الوقت ذاته أن “ محاربي الصحراء “ مطالبين بالابتعاد عن الضغط بخصوص اللقاء، والتركيز بشكل جيد يوم الثلاثاء حتى يتمكنوا من تحقيق الفوز على حساب البوركينابيين والتأهل للمونديال البرازيل للمرة الثانية على التوالي، داعيا في الوقت ذاته الجمهور الجزائري للحضور بقوة يوم اللقاء قصد تخطي “ الخيول “ والعبور للبرازيل. 

طراوري لاعب منتخب بوركينافاسو: "الضغط سلاحنا الامثل للفوز على الجزائر”

يرى اللاعب الدولي البوركينابي بيرتران طراوري، أن أفضل خطة تكتيكية لمنتخب بلاده خلال مواجهته لـ “الخضر” ستكون ممثلة في الضغط على لاعبيهم، حيث أكد اللاعب في تصريح للصحافة المحلية أمس بالقول: “ سنرتكب خطأ فادحا لو تركنا لاعبي المنتخب الجزائري يداعبون الكرة ويمتعون جمهورهم ونحن نتفرّج، إذا تركناهم ينسجون اللقطات الإبداعية والتهديفية ستتقوى ثقتهم وتكون النهاية لمصلحتهم “.

يشار إلى أن طراوري، البالغ من العمر 18 عاما، والذي يلعب في فريق تشيلسي الإنجليزي، هو من كان وراء ضربة الجزاء الثانية الوهمية ضد المدافع سعيد بلكلام، و التي نفّذها زميله أريستيد بونسي (3-2)، وذلك بعد 11 دقيقة من دخوله أرضية الميدان تعويضا لزميله بنفس الخط محمد كوفي.

عدلان . ب