السبت, كانون2 20th

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Monde

Monde

التضامن الدولي يفضح "المناورات المغربية" وتحث المجتمع الدولي على تطبيق الشرعية

شكلت الطبعة الـ41 للندوة الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي، التي اختتمت أشغالها السبت بفيلانوفا الإسبانية، "حدثا تضامنيا بإمتياز" يؤسس ل"مرحلة جديدة" من الإلتفاف الدولي حول الشعب الصحراوي وقضيته العادلة، خاصة وأن المشاركين الوافدين من كل ربوع أوروبا وقفوا على "جملة المناورات المغربية الرامية الى ضرب حركة تحرير الصحراء الغربية".

 وبمشاركة أزيد من 300 موفد ساهموا جميعا في جعل "هذا الحدث تضامنيا بإمتياز" كانت الندوة "فرصة لبعث العديد من رسائل التضامن القوية إلى رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، "ضحية مناورات قضائية موجهة من قبل الدعاية المغربية وهو ما يندرج في إطار الخط السياسي للقمع و الإستعمار الذي تنتهجه قوى الإحتلال و التوسع ضد الزعماء الكبار لحركات التحرير".

وأمام هذا الحشد التضامني الواسع، أكد الوزير الصحراوي المنتدب المكلف بأوروبا، محمد سيداتي، أن هذه الندوة "تعد حتما أكبر تجمع للتضامن مع الشعب الصحراوي في أوروبا و العالم"، مبرزا أن هذه الطبعة ستمهد ل"مرحلة جديدة من التضامن الدولي مع الشعب الصحراوي".

وأوضح أن هذه الندوة التي شهدت مشاركة واسعة لحركة التضامن مع الشعب الصحراوي لكافة مناطق العالم ولاسيما إسبانيا تم عقدها في مرحلة "جد متقدمة" من كفاح الشعب الصحراوي الذي حقق "مكتسبات هامة على المستويات الدولي لاسيما الأمم المتحدة و الافريقي و الاوروبي".

من جانبه، أعرب رئيس الندوة الأوروبية ال41 لدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي بيار غالون اول امس الجمعة عن "غضبه و استيائه من المناورات المغربية الرامية الى ضرب حركة تحرير الصحراء الغربية"، داعيا إلى تكثيف جهود التضامن و تعزيز التجند لمواجهة هذه المناورات.

وندد السيد غالون بـ" تواطؤ" بعض البلدان الأوروبية لاسيما اسبانيا التي وقعت على اتفاقات مدريد لتتخلص من الصحراء الغربية، معتبرا أن "أوروبا تتناقض مع ما يطالب به الآخرون في مجال حقوق الانسان و الديمقراطية".

 

فضح لحقيقة المناورات المغربية ودعوات إلى نصرة الشعب الصحراوي

 

وقد وقف المشاركون في هذا الإجتماع العالمي للحركة التضامنية مع الشعب الصحراوري ،على حقيقة أن "المغرب و بشكل مكشوف دخل في سلسلة إستفزازات للأمم المتحدة بطرده للمكون السياسي لبعثة الأمم المتحدة من أجل الإستفتاء في الصحراء الغربية و منعه الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون من زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية و عرقلته لمجهودات السفير المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد كريستوفر روس و خرقه في أغسطس الماضي لإتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه مع جبهة البوليساريو برعاية الأمم المتحدة و منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1991.

وأكد المشاركون في بيانهم الختامي الذي توجح أشغال الندوة، أن "هذه الإستفزازات تشكل عاملا خطيرا يهدد الإستقرار و الأمن و يدفع نحو إندلاع الحرب مجددا في المنطقة"، مشددين على أن "السلم و الأمن بالمنطقة و كذا علاقات التعاون عناصر أساسية يجب إعتبارها محورية بالنسبة للحوض الأبيض المتوسط".

وفي ختام هذا الحدث النضالي، بعث المشاركون بعدد من الرسائل أولها للأمين العام الجديد للأمم المتحدة  أنتونيو غوتيريس، مطالبين إياه بالتعجيل في تفعيل و قيادة مسار تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية و تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير ووضع حد للإحتلال المغربي و قمعه و إعتقالاته و نهبه للثروات الطبيعية للصحراء الغربية.

كما طالبت الندوة ب"وضع حد لسلبية مجلس الأمن وعجزه أمام ما يقوم به المغرب من تحد و إستفزاز"، مشددة على أن الإتحاد الأوروبي هو الآخر "ملزم بضم صوته إلى صوت الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي لإرغام المغرب على إحترام حقوق الإنسان ووضع حد لإنتهاكاته السافرة و الممنهجة لحقوق الصحراويين في المناطق المحتلة و إعتبار كل خطأ في عدم إحترام حقوق الإنسان شرطيا أساسيا لإلغاء كل الإتفاقيات المبرمة مع هذا البلد".

وبهذا الخصوص، تم التأكيد على أن كفاح الشعب الصحراوي يحقق مكاسب قوية و متصاعدة و يتقدم بثبات بأوروبا وأنه على الإتحاد الأوروبي كأول ممول إقتصاديا و ماليا للحكومة المغربية تحمل مسؤولياتهم من أجل تطبيق قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بتصفية الإستعمار من الصحراء الغربية ووضع حد فوري لتواطؤه مع الإحتلال المغربي في إطالة أمد النزاع و أمد معاناة الشعب الصحراوي التي تكمل هذا العام أربعين سنة.

مساهل: الحوار الشامل والحل السياسي الإطار الوحيد لحل الأزمة بليبيا

أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل أن الحوار الشامل والحل السياسي الإطار الوحيد لحل الأزمة بليبيا، موضحا أن "الاتفاق السياسي يعد الان الركيزة الوحيدة بين أيدي الليبيين والثمينة جدا في هذه المرحلة".

 قال السيد مساهل في تصريحات للصحافة السبت عقب استقباله رئيس حزب "التغيير" وعضو لجنة الحوار الوطني الليبي جمعة القماطي أن "شرعية مجلس النواب الذي انتهت مهمته في اكتوبر المنصرم وشرعية المجلس الرئاسي الليبي تنبثقان من الاتفاق السياسي الذي زكته الامم المتحدة وبالخصوص في اللائحة 2295 لمجلس الامن" واصفا الاتفاق بكونه "الركيزة الوحيدة بين أيدي الليبيين والثمينة جدا في هذه المرحلة ".

وأوضح السيد مساهل انه ناقش مع السيد القماطي الحوار الوطني الليبي وما وصل اليه على ضوء اجتماع مالطا والمراحل المقبلة لتنفيذ الاتفاق السياسي بليبيا.

وبخصوص زيارة المسؤول الليبي إلى الجزائر قال السيد مساهل انها تندرج في اطار الاتصالات الدائمة مع كل الاطراف الليبية في شرق ليبيا وفي جنوبها مشيرا إلى زيارات سابقة وأخرى مرتقبة لاطراف ليبية إلى الجزائر بغية " الاستماع للجميع " وبهدف "جمع الشمل" مع تشديده على أن "الحل يبقى بين أيدي الليبيين لان لديهم القدرات والامكانيات للقيام بذلك "، كما اضاف.

وأشار السيد مساهل مع القماطي إلى التنسيق بين الجزائر وليبيا في المحافل الدولية سواء على المستوى الافريقي أو على مستوى دول الجوار أو على مستوى الامم المتحدة.

وبعد أن شدد على ان اهتمام الجزائر هو "اعادة السلم  والاستقرار في ليبيا " اعرب وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية  عن امله في تشكيل حكومة ليبية في اقرب وقت الامر الذي وصفه بالضروري والمستعجل" في هذا البلد الذي يعاني من قضايا أمنية ويحارب الارهاب وان غيابها (الحكومة) وغياب المؤسسات من شانه السماح للارهاب في أن ينمو.

كما اشار الوزير إلى معاناة ليبيا من "مشاكل اقتصادية  محضة" موضحا ان تعيين الحكومة سيسمح لها في أن تبدأ في عملها والاستجابة إلى مطالب الشعب الليبي  مؤكدا مساندة دول الجوار والمجتمع الدولي للمسار السياسي بليبيا وان للجميع كما اضاف " أجندة واحدة وهي تنفيذ الاتفاق السياسي ومرافقة الحكومة ومجلس الرئاسي المعترف به كممثل الوحيد والشرعي لليبيا".

حكومة الناميبية : لا مكان للمحتل المغربي داخل الاتحاد الافريقي المتمسك بنضال شعوب دوله في التحرر من الاستعمار

 

 

 

أكدت الحكومة الناميبية أنه لا يحق للمغرب المطالبةبالانضمام الى الاتحاد الافريقي ولا مكان له داخل هذا التجمع الافريقي الكبير "المتمسكبتاريخ افريقيا العريق وبنضال شعوب دوله في التحرر من الاستعمار"، مؤكدة دعمهالكفاح الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير.

وقالت وزيرة خارجية ناميبيا نيتوموناندي ندايتوا حسبما نقلته صحيفة "نيوايرا" الناميبية عنها أنه "لا مكان للمحتل المغربي داخل الاتحاد الافريقي المتمسكبتاريخ افريقيا العريق , ونضال شعوبها من اجل التحرر من الاستعمار".

وأبرزت رئيسة الدبلوماسية الناميبية, "ان دعم بلادها لكفاح الشعب الصحراويلن يتزحزح".

وقالت ناندي التي تشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء, ان ناميبيا "لا تدعمأنضام المغرب للاتحاد الأفريقي حتى يتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقريرالمصير".

وكان رئيس البرلمان الناميبي بيتر كاتخافيفي دعا من جانبه بحر الاسبوع الماضي أعضاء البرلمان الى تكثيف التضامن مع كفاح الشعب الصحراوي.

 

 

 

عاما تمر على اتفاقية مدريد التي سمحت باحتلال المغرب للصحراء الغربية

مرت بحلول يوم الاثنين الفارط 41 عاما على إبرام اتفاقية (مدريد)  والتي بموجبها تخلت اسبانيا عن مسؤوليتها التاريخية في استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية  عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال عبر تنظيم استفتاء حر ديمقراطي ونزيه  حسبما أقرت به الأمم المتحدة منذ عام  1966 .

مساهل يمثل الرئيس بوتفليقة في اجتماع اللجنة رفيعة المستوى للإتحاد الإفريقي حول ليبيا

 

 

 

يمثل وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي  الجامعة العربية عبد القادر مساهل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في أشغالاجتماع اللجنة رفيعة المستوى للإتحاد الإفريقي حول ليبيا المرتقبة يوم 8 نوفمبر2016 بأديس أبابا حسبما أكده الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وحسب البيان "يندرج الإجتماع الذي يأتي بعد لقاء نيويورك المنعقد في 21 سبتمبر 2016 في إطار تطور الوضع في ليبيا بحيث سيشكل مناسبة لاستعراض الجهود الإقليمية والدولية المبذولة في سياق تسوية الأزمة في هذا البلد".

 

 

 

الصحراء الغربية: "الجزائر تدعم المسار التفاوضي بين المغرب وجبهة البوليساريو "

جددت الجزائر, على لسان وزيرها الأول عبد المالك سلال, دعمها للمسار السياسي التفاوضي بين المغرب وجبهة البوليساريو من أجل إيجاد حل نهائي وعادل لهذا النزاع يكفل للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

 قال السيد سلال في حديث لجريدة "الشرق الأوسط" في عددها ليوم الجمعة, أن "قضية الصحراء الغربية ملف بين يدي منظمة الأمم المتحدة وهي الآن محل مسار سياسي تفاوضي بين المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على أساس مبدأ حق تقرير المصير".

وأوضح أن الجزائر "تدعم هذا المسار وتلتزم به وتتمنى نهاية سريعة للمفاوضات وحلا نهائيا وعادلا لهذا النزاع". وبخصوص غلق الحدود المشتركة مع المغرب وإمكانية بناء علاقات طبيعية مع هذا البلد "بعيدا عن نزاع الصحراء الغربية", رد السيد سلال بأن "المغرب بلد جار وشقيق وبيننا نقاط خلاف عالقة تتباين بشأنها وجهات النظر".

وذكر في هذا الصدد أن غلق الحدود البرية "جاء ردا على القرار الأحادي لسلطات المملكة المغربية بفرض تأشيرات دخول على الرعايا الجزائريين", مبرزا أن العلاقات الدولية "محكومة بمبدأي اللباقة وحسن الجوار".

وأكد في هذا السياق أن الجزائر "تفضل مقاربة شاملة تطرح فيها القضايا في حوار مباشر", خاصة وأن الأمر يتعلق --مثلما قال-- ب"مواضيع محددة يبقى استعداد بلادنا كاملا لتسويتها بطريقة جدية وسلمية كي يتمكن البلدان من التفرغ إلى المهمة الأسمى, ألا وهي بناء اتحاد المغرب العربي كما تتطلع إليه شعوبنا".

مجلس الأمن يدعو إلى استئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب

دعا مجلس الأمن الثلاثاء بنيويورك الى استئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب من أجل الوصول الى تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

الشعب الصحراوي قادر على افتكاك النصر مهما طال الزمن

 

 

 

بوجدور (مخيمات اللاجئين الصحراويين) - حمل عضو الأمانة العامة لجبهة البوليساريو الأمين العام لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب الزين سيد احمد المشاركين في الملتقى الدولي لحوار الأديان الذي تحتضنه مخيمات اللاجئين الصحراويين مسؤولية نقل رسالة الشعب الصحراوي وحقه غير القابل للتصرف في الحرية وتقرير المصير إلى العالم، مؤكدا على قدرة هذا الشعب على افتكاك النصر مهما طال الزمن.

وقال الزين سيد أحمد في كلمة أمس الاحد أمام الملتقى نقلتها وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، أن اختيار موضوع "اللاجئين في الكتب السماوية" لهذا التجمع "رسالة نبيلة وعظيمة تعبر عن الإحساس بالظلم الذي يتعرض له الشعب الصحراوي على يد الاحتلال المغربي".

وقال أن انعقاد الملتقى الدولي لحوار الأديان "يصادف اجتياح المغرب الغادر لوطننا المحتل عبر مسيرته الغاشمة . ففي مثل هذا اليوم من عام 1975 اجتاحت آلاف الجياع أرضنا في مسيرة أطلق عليها ملك المغرب "المسيرة الخضراء" لكنها كانت سوداء بكل المقاييس يوم قرر المحتل المغربي بداية كتابة تاريخه الأسود بإبادة الشعب الصحراوي الاعزل".

وتطرق الامين العام لاتحاد الشبيبة الصحراوية إلى تاريخ انعقاد الملتقى بمخيمات اللاجئين الصحراويين ومعالجته لجملة من القضايا والموضوعات المهمة مثل "السلام وصيانة الحقوق والصبر والمقاومة في حياة الأنبياء والشعوب".

وأكد الزين سيد احمد ان "أربعة عقود من صبر اللاجئين الصحراويين بالمخيمات كافية لان تكون خير شاهد على عظمة الشعب الصحراوي  وقدرته على افتكاك النصر مهما طال الزمن".

الملتقى الدولي الحوار الاديان من اجل السلام الذي انطلقت أشغاله أمس بولاية بوجدور بمخيمات اللاجئين الصحراويين في طبعته الحادية عشر تحت عنوان "اللاجئين في الكتب السماوية" تميز أمس بتاكيد المتدخلين على ادانة الظلم المغربي في الأراضي الصحراوية ودعم كفاح الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير.

تجدر الإشارة الى ان ملتقى حوار الاديان ينعقد سنويا بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتنظيم مشترك بين كنيسة كريست ذو الروك الأمريكية  واتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب  وبتعاون من وزارة العدل والشؤون الدينية وبرعاية من الحكومة الصحراوية.

 

 

 

 

الولايات المتحدة تدعم المسار الأممي من أجل تسوية القضية الصحراوية

صرح مساعد كاتب الدولة الأمريكي أنتوني بلينكن الثلاثاء أن الولايات المتحدة تدعم المسار الأممي من أجل التوصل الى " حل عادل ومستديم وبموافقة الطرفين".