انتخابات أمريكا: ترامب يتعهد بالفوز وسط خلافات بالحزب الجمهوري

 تعهد الملياردير الأمريكي دونالد ترامب -في أول ظهور له أمام مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند بولاية أوهايو- بالفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المرتقبة في نوفمبر المقبل، بينما أثار المندوبون المعارضون لترامب فوضى في المكان بعد منعهم من التصويت.

 

وقال المرشح الجمهوري الاثنين في الليلة الأولى للمؤتمر الذي يستمر لأربعة أيام "سنفوز.. سنحقق فوزا كبيرا" قبل أن يترك المنبر لزوجته ميلانيا التي أشادت بصفات رجل "لا يستسلم أبدا".

وتعطلت لعدة دقائق أعمال مؤتمر الحزب لتزكية ترشيح ترامب إلى الانتخابات الرئاسية، بعدما أثار المندوبون المعارضون فوضى في المكان للتعبير عن رفضهم للملياردير الأمريكي.

وخلال تصويت روتيني في قاعة "كويكن لونز آرينا" لتبني قرار المؤتمر، احتج المندوبون المعارضون لترامب بالصراخ والاستهجان ضد المسؤولين الجمهوريين الذين حاولوا تبني القرار من دون تصويت.

وأراد المندوبون المعارضون إجراء تصويت لتبيان حجم الخلاف داخل الحزب، ولكن في اللحظة الحاسمة لاعتماد المقترح ضرب الرئيس بمطرقته على الطاولة متجاهلا اعتراضات المحتجين، خصوصا وأن الميكروفونات كانت مطفأة.

وكانت لائحة الغائبين لافتة للانتباه، حيث تغيب الرئيسان بوش الأب والابن اللذان لم يدعما ترامب، كما بقي المرشحان الخاسران للانتخابات الرئاسية جون ماكين ومت رومني على مسافة من الملياردير.

وسعت ميلانيا إلى رسم صورة لزوجها الملياردير ووصفته بأنه لطيف وحازم، مؤكدة أنه سيخدم الولايات المتحدة بأسرها إذا انتخب رئيسا.

وقالت أمام المؤتمر "يعتزم دونالد ترامب تمثيل كل الشعب، وليس فقط بعض الناس" مؤكدة أن نجاحه في عمله أسهم فيه أناس من جميع الخلفيات.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني إن ترامب أقحم زوجته السلوفينية في السياسة في محاولة للتخفيف من أثار تصريحاته العلنية ضد المسلمين والمهاجرين التي أثارت الجدل والاستهجان داخل الولايات المتحدة وخارجها.