الثلاثاء, تشرين1 23rd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Economie Commerce الرئيس بوتفليقة يترحم على أرواح شهداء الثورة التحريرية

الرئيس بوتفليقة يترحم على أرواح شهداء الثورة التحريرية

بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة إلى رئيس دولة فلسطين رئيس السلطة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس بمناسبة الذكرى الـ 28 لإعلان قيام دولة فلسطين, أكد له فيها "دعم الجزائر الثابت والدائم للشعب الفلسطيني".

 

 جاء في برقية رئيس الجمهورية "يطيب لي والشعب الفلسطيني الشقيق يحيي الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان قيام دولة فلسطين  أن أتوجه إلى فخامتكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي بأصدق التهاني وأزكى التبريكات  داعيا المولى العلي القدير أن يديم عليكم موفور الصحة والعافية  وأن يعيد عليكم هذه المناسبة وقد حقق شعبكم الشقيق ما يصبو إليه في الحرية والانعتاق".

وتابع رئيس الدولة قائلا" وإنها لمناسبة نستذكر ونحيي فيها كفاح ونضال الشعب الفلسطيني الأبي في دفاعه المشروع عن أرضه ومقدساته في مواجهة العدوان الإسرائيلي  ونحن على يقين من أن هذا النضال سيتوج بالنصر المؤزر بإذن الله  واسترجاع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".

وأضاف الرئيس بوتفليقة "وأغتنم هذه السانحة لأكد لكم دعم الجزائر الثابت والدائم للشعب الفلسطيني المناضل ودعمها الأكيد للجهود العربية والدولية المبذولة في سبيل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

 

تظاهرات ومسيرات إحياء لإعلان الاستقلال الفلسطيني

 

هذا ويحي الفلسطينيون في مثل هذا اليوم من كل سنة ذكرى إعلان قيام دولة فلسطين و عاصمتها القدس الشريف و ذلك بإقامة عدة احتفالات و فعاليات تؤكد حق الشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال.

وفي هذا الصدد أفاد مراسل القناة الإذاعية الأولى خضر الزعنون من غزة أن الآلاف من المواطنين  الفلسطينيين يشاركون في مسيرة إحياء لإعلان الاستقلال الفلسطيني تنطلق من ساحة الجندي المجهول في مدينة غزة إلى مقر الأمم المتحدة غرب المدين رافعين أعلام فلسطين.

من جانبه أكد المجلس الوطني الفلسطيني في بيان بهذه المناسبة أنه" لا يمكن أن يتم الاعتراف بإسرائيل مجانا دون إنهاء الاحتلال و اعترافها بدولة فلسطين، قائلا إن الشعب الفلسطيني مستعد دائما للتضحية من أجل استعادة حقوقه المشروعة و العيش بكرامة".

ولفت المجلس الوطني الفلسطيني إلى حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره و عودته و نيل استقلاله الوطني الناجز على أرضه، و إقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس.

هذا و أكد سفير دولة فلسطين بالجزائر لؤي عيسى ، أن الجزائر لعبت "دورا استراتيجيا" في وضع وثيقة إعلان قيام دولة فلسطين في نوفمبر 1988 بعد جهد دبلوماسي حثيث على جميع المحافل الدولية ،مؤكدا أن القيادة الفلسطينية لا تعتزم العودة إلى مفاوضات السلام مع الجانب الإسرائيلي بشكلها السابق.

حيث عبر السفير الفلسطيني بالجزائر خلال نزوله ضيفا على فوروم يومية "الشعب" عن أسفه إزاء الحالة العربية الراهنة التي تحاول فرض العودة إلى المفاوضات العبثية.