الخميس, أيار 23rd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Economie Actualité مجمع "كوسيدار" يحتفظ بحصيلته المالية ويتوجه نحو نشاطات جديدة

مجمع "كوسيدار" يحتفظ بحصيلته المالية ويتوجه نحو نشاطات جديدة

واصل المجمع العمومي كوسيدار المتخصص في البناءوالأشغال العمومية تحسين نتائجه المالية في 2015 مع التوجه نحو نشاطات جديدة للحفاظعلى انجازاته على المدى الطويل في ظرف اقتصادي صعب.

 

حقق المجمع على الصعيد المالي رقم أعمال بلغ 141 مليار دج في سنة 2015 مسجلا بذلك ارتفاع نسبته 26 بالمئة مقارنة بالسنة المنصرمة حيث قدر ب 112 مليار دج حسب حصيلة قدمها الرئيس المدير العام لكوسيدار لخضر رخروخ خلال حفل نظم مساء الخميس على شرف اطاراته.

وقد بلغ رقم الأعمال 104 بالمئة في ظل التوقعات التي كانت تراهن على رقم أعمال يقدر بـ 135 مليار دج.

وسمحت هذا الارتفاع المعتبر في الحصيلة بتحقيق ربح صافي قيمته 24 مليار دج بمساهمة تقدر بـ9 مليار دج في العائدات الجبائية الوطنية، مقابل 4 مليار دج في سنة 2014.

وعليه، فان القيمة المضافة ارتفعت بنسبة 34 بالمئة في سنة 2015 مقارنة بالسنة الماضية حسب ذات المسؤول الذي يشغل أيضا منصب الرئيس الحالي للاتحاد الوطني للمقاولين العموميين.

وموازاة مع ذلك  قارب مخطط  أعباء المجمع اي القيمة الاجمالية للصفقات الموكلة له  531 مليار دج نهاية 2015 مما يعادل ثلاث سنوات من النشاط.

وحسب السيد رخروخ  فان حوالي 90 مليار دج من مخطط الأعباء يمثل مشاريع جديدة تحصلت عليها مختلف فروع المجمع و هذا بالرغم من الظرف الصعب الذي تمر به البلاد من حيث الموارد المالية اثر انهيار الاسعار العالمية للبترول.

من جهة أخرى  بلغت استثمارات مجمع كوسيدار خلال سنة 2015 ما يقارب 12 مليار دج مع استحداث مناصب شغل (7000 منصب) مما رفع العدد الاجمالي لعمال المجمع الى 38600 عامل.

وقد خصصت أكثر من 7 مليار دج من هذه الاستثمارات لاقتناء تجهيزات جديدة، مما سمح بتجديد جزء كبير من تجهيزات المجمع.

وبخصوص توزيع رقم الأعمال حسب الفروع تأتي الأشغال العمومية في المركز الأول بانجاز 4ر53 مليار دج أي ارتفاع بنسبة 49 بالمائة مقارنة بسنة 2014 متبوعة بالنقل بنتيجة 5ر34 مليار دج.

        و حقق فرع الأنابيب من جهته رقم أعمال بقيمة 33 مليار دج متبوعة بالبناء

(7ر31 مليار دج) و الطاقة (1ر25 مليار دج) و الدفاع الوطني (5ر11 مليار دج) و السكن

(25ر10 مليار دج) و الري (5ر9 مليار دج).

        و أشار الرئيس المدير العام لكوسيدر إلى أن هذه النتائج "المستحقة" تم

تحقيقها "في ظرف صعب يتميز بعراقيل أثرت على انطلاق الأشغال و على وتيرتها".

        و يتعلق الأمر "بالصعوبات المرتبطة بدراسات المشاريع و حالات التأخر في

الحصول على الأوعية العقارية و عدم توفر تراخيص البرامج و اعتمادات الدفع في بعض

الحالات" .

        و بالنسبة لسنة 2016 يتوقع السيد رخروخ تواصل النتائج المحققة خلال الست

سنوات الأخيرة "حسب الأرقام التي حددت خلال السداسي الأول من السنة  الجارية".

وأوضح السيد رخروخ أن التحاليل و الدراسات تبرز أن سنة 2017 يمكن أن تعرف صعوبات مرتبطة خاصة بتباطؤ وتيرة بعض المشاريع الموجودة في مخطط الأعباء الحالي أو بتوقيف أو تأخير بعض المشاريع أو إلغائها كلية".

وأشار رئيس المجمع العمومي للبناء و الأشغال العمومية و الري أن مثل هذا الأفق "ستنجم عنه بالتأكيد تأخير نشاط المجمع و لكنه سيعزز إرادتنا في بذل كل ما في وسعنا لتكريس موقف كوسيدار في مرحلة النشاط".

 

إستراتيجية رد لمواجهة الظرف الحالي

 

واسترسل يقول أن مجمع كوسيدار التزم بتحديد إستراتيجية رد "يجب أن تضمن له التحكم في التأثيرات السلبية للوضع وإيجاد الإجابات الملائمة للمقتضيات التي تفرضها الساعة".

وأضاف السيد رخروخ أن المجمع يعتزم مباشرة "التشاور مع السلطات العمومية حول الأداة الوطنية للانجاز بخصوص المشاريع الاستراتيجية" و ذلك "لتفادي تراجع سريع و مفاجىء لانجاز مشاريع منشآت  مذكرا بأن قطاع البناء و الأشغال العمومية والري يشغل حاليا أكثر من مليوني عامل.

        وأوضح الرئيس المدير العام لمجمع كوسيدر أن هذه الاستراتجية الجديدة التي

باشرها مجمع كوسيدار تتمحور كذلك حول التوجه نجو نشاطات و مهن جديدة على غرار الصناعة

والصناعة الغذائية و استصلاح الأراضي الفلاحية  مضيفا أن المجمع يقوم حاليا بتقييم الفرص المتوفرة في هذا المجال.

ومن المقرر كذلك إقامة شراكة أخرى لانشاء وحدة لانجاز أنابيب معدنية بطاقة سنوية قدرها 100.000 طن لحاجيات قطاع الري.

وبخصوص قطاع الفلاحة  يستعد مجمع كوسيدار لإطلاق استثمارات هامة في مناطق مختلفة من الوطن و تتعلق بتطوير فروع زراعة الحبوب و زراعة الزيتون مع الظفر عن قريب بامتياز فلاحي بولاية خنشلة.

وأضاف السيد رخروخ أنه سيتم موازاة مع ذلك تحقيق استثمارات في مجال تحويل المنتجات الفلاحية "للمساهمة في مخطط الحكومة و تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي".

وأكد أن كافة هذه الأعمال ستمكن مجمع كوسيدار من "تحسين نتائجه و الحصول على حصص جديدة في السوق و تعزيز مساهمته في التنمية الوطنية".