Economie

اتفاقية بين مركز تنمية الطاقات المتجددة و"جينيرال اليكترك"

وقع مركز تطوير الطاقات المتجددة الأربعاءبالجزائر اتفاقية تعاون مع المجمع الأمريكي "جينيرال إليكترك" متعلقة بتطوير الطاقاتالمتجددة بالجزائر.

وتهدف هذه الاتفاقية التي تم التوقيع عليها على هامش الأبواب المفتوحةالمنظمة من طرف المركز الى "تحفيز و تحقيق مشاريع تعاونية مبتكرة في ميدان يعرفتطورا كبيرا", حسب بيان اصدره مجمع جينيرال اليكترك.

وتسعى الاتفاقية الى تحديد الاحتياجات في ميدان البحث و تنمية الطاقاتالمتجددة  بالجزائر, ابتداء بالانتاج, مرورا بالنقل, التوزيع و كذا تسيير الاجهزةعبر حلول رقمية.

        و أكد مدير المركز السيد نور الدين ياسع, حسب البيان, على اهمية البحث

في تطوير صناعة الطاقات المتجددة مشيرا الى أن هذا النوع من الشراكة "يساهم بالتأكيدفى تحرير مبادرات البحث والابداع و التطوير في هذا المجال التكنولوجي اضافة الىمد جسور أكثر بين عالمي البحث و الصناعة".

وحسبه فان البحث العلمي ينبغي أن يشارك في كل مراحل البرنامج الوطني للطاقاتالمتجددة مضيفا أن نسق  البحث و تطوير و الايضاح يتطلب دعما عبر ادراج سياسات تكنولوجيةوعمليات السوق.

وقال: "يعتبر هذا الدعم لمجال الطاقات المتجددة أولوية و طنية و خيار استراتيجيلتطوير حلول طاقوية جديدة يمكن الاعتماد عليها  تكون نظيفة و بأسعار معقولة , وينبغي أن يأتي هذا الدعم من السلطات و من الشركات الخاصة".

        من جهته اكد الرئيس المدير العام لجنيرال الكتريك لمنطقة شمال غرب افريقيا

توفيق فرج ان هذه الاتفاقية ستسمح للجزائر بالحصول على احسن التكنولوجيات  في العالم

في مجال الطاقات المتجددة وكذا في مجال الشبكات.

        واعتبر ان تخزين الطاقة وادماج الكهرباء المتناوبة المنتجة من مصادر متجددة

سيتكون احد التحديات الكبرى الواجب رفعها.

        كما اعرب عن رغبته في مساهمة المجمع في البرنامج الجزائري "الطموح" في

مجال الطاقة المتجددة والذي سيسمح للبلاد "بالاشعاع على الصعيد الجهوي وان تصبح

فاعلا كبيرا في مجال الانتقال الطاقوي في القارة الافريقية ككل".

        يذكر أن البرنامج الوطني المحين للطاقات المتجددة الذي صادق عليه مجلسالوزراء في 24 مايو 2015 يهدف في افق 2030 لانتاج 22 جيغاواط من الكهرباء ذات المصدرالمتجدد موجهة للسوق الداخلي و 10 جيغاواط اضافية للتصدير.

وستمثل الطاقة ذات المصادر المتجددة نحو 27 بالمائة من الانتاج الاجماليللكهرباء في 2030 و ضعف القدرة الحالية للحظيرة الوطنية لانتاج الكهرباء. وسيسمح هذا الهدف بتخفيض استهلاك الطاقة الاحفورية ب 9 بالمائة في افق.