الأحد, تشرين1 21st

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Culture Théâtre&Cinéma انطلاق الأسبوع الثقافي التضامني مع الصحراء الغربية بالبريد المركزي بالعاصمة

انطلاق الأسبوع الثقافي التضامني مع الصحراء الغربية بالبريد المركزي بالعاصمة

انطلقت السبت بساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة  فعاليات الاسبوع الثقافي للأخوة والتضامن مع الشعب الصحراوي  بحضور نخبة من الشخصيات السياسية وجمعيات المجتمع المدني المساندة للقضية الصحراوية وجمهور غفير .

 

 وتميز حفل الافتتاح الرسمي لتظاهرة الأسبوع الثقافي للأخوة و التضامن مع الشعب الصحراوي (23 يوليو-30 يوليو) بالخيمة الكبرى بقلب ساحة البريد المركزي، بتقديم برنامج فني يعكس ثراء الفنون الشعبية والثقافة الصحراوية لثلة من فناني الجزائر والصحراء الغربية في توليفة مميزة .

وفي هذا الصدد أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى عبد الكريم بطاش في كلمته الإفتتاحية أمام الوفد الصحراوي ان هذه التظاهرة  ترمي إلى "تعزيز اواصر التضامن و الصداقة التي تربط سكان بلدية الجزائر الوسطى و مدينة العيون الصحراوية التي لازالت تحت الاحتلال المغربي ".

كما اشار السيد بطاش إلى ان التظاهرة تهدف كذلك إلى "تحسيس الرأي العام الدولي بضرورة  تمكين الشعب الصحراوي من حقه الشرعي في تقرير مصيره و الحصول على استقلاله".

وأبرز السيد بطاش ان تجديد الإتفاقية سيكون يوم 30 يوليو الجاري وسيتزامن مع إنطلاق  قافلة تضامنية من بلدية الجزائر الوسطى نحو المخيمات الصحراوية  بتندوف وتضم شاحنات محملة بالأدوية والمواد الغذائية واللوازم المدرسية التي تم جمع جزء منها من قبل الحركة الجمعوية للجزائر العاصمة.

وفي ذات السياق أكد والي ولاية العيون محمد يسلم بيسط عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو أنه جد سعيد باستمرار التعاون بين بلدية الجزائر الوسطى والعيون الصحراوية وتجديد التوأمة والاتفاقية للمرة ال14.

كما أشاد السيد بيسط ب"الموقف الثابت للجزائر تجاه دعم القضية الصحراوية" مشيرا إلى أن هذه التظاهرة تعد فرصة لمدينته و لبلدية الجزائر الوسطى "للتعبير عن إرادتهما  المشتركة في تعزيز مبادلاتهما الثقافية و الحضارية".

كما أوضح انه "من خلال مدينتينا (العيون و الجزائر الوسطى) يكون الشعبين الصحراوي والجزائري يعبران عن "ارادتهما المشتركة القوية" في تعزيز علاقاتهما "الممتازة" و "التحالف" من أجل خدمة مصالح البلدين وفق رؤية سديدة للرئيسين عبد العزيز بوتفليقة وإبراهيم غالي .

 

وأضاف السيد بيسط أنه يحتفي بكثير من الفخر و الإعتزاز بهذه التظاهرة التي تجسد عمق العلاقات الجزائرية والصحراوية  وخصص بالمناسبة طبق فني وثقافي ثري فضلا على معارض للصناعات التقليدية ومعرض لصور ضحايا العنف المغربي عبر مختلف ساحات وقاعات العاصمة.

ويهدف تنظيم تظاهرة الأسبوع الثقافي للتضامن مع الشعب الصحراوي حسب ذات المسؤول إلى إبراز تنوع التراث الشفهي للشعب الصحراوي والصناعات التقليدية الحرفية ،كعناصر للهوية و لمقاومة وتحدي الاحتلال المغربي إلى جانب تنظيم أمسيات شعرية وموسيقى وغناء على إيقاع الشاي .

وبالمناسبة، جدد السفير الصحراوي بالجزائر السيد بشرايا حمودي سيدينا  شكره للجزائر قيادة وشعبا على المواقف "المبدئية و الإيجابية و البناءة من كل القضايا ذات العلاقة بدعم السلم  في إفريقيا و العالم عموما".

كما أشاد مجددا بالدور "الفعال" الذي تضطلع به الجزائر ك"دولة محورية في المنطقة و "فاعل أساسي" تحتاج إليه المجموعة الدولية لدعم السلم و الأمن والدفاع عن حق الشعوب في تقرير المصير.

وأضاف ذات المسؤول "خاصة في هذا التوقيت بالذات التي تحاول فيه المغرب تغليط الرأي العام والدولي والمغربي على أنه سيعود للإتحاد الإفريقي في الوقت لا يمكن له ذلك، لأنه يتطلب الانضمام من جديد في حين لم يحترم المغرب القوانين ويمارس نظام الأبارتايد والتمييز العنصري ضد الشعب الصحراوي .

وأضاف السفير الصحراوي أن المغرب أصيب بحالة هستيريا وخرج عن الشرعية الدولية وارتكب العديد من الأخطاء والمصادمات على مستوى العديد من الهيئات الدولية والإقليمية.

وشبه السفير الصحراوي  تصرفات نظام المخزن  بممارسات نظام الأبارتايد العنصري  وقال أن المغرب يبحث عن متنفس فالملك والبرلمان والحكومة أصروا أنه على لا رجعة على طرد بعثة المينورسو  لكنهم أجبروا على تغيير القرار بعودة المينورسو قبل نهاية الشهر بفضل جهود الشعب والقيادة الصحراوية وهو مؤشر لصالح القضية الصحراوية .

 

للتذكير الأسبوع الثقافي التضامني المندرج ضمن برنامج تجديد اتفاقية  التعاون و الصداقة والتضامن بين بلدية الجزائر الوسطى و ولاية العيون الصحراوية للمرة الـ14 على شهد عرض بمجموعة من الاستعراضات الفولكلورية منها مجموعة البارود لغرداية ورقصات شعبية صحراوية .

الخيمة الكبرى بقلب ساحة البريد المركزي ،عرفت تنظيم  سهرة فنية نشطها نخبة من الفرق والفنانين من دولة الصحراء الغربية تجاوب معها جمهور العائلات بالتصفيق والرقص ترجمت معنى الهوية الثقافية الصحراوية بعناصرها الجمالية والإيقاعية النابعة من التراث الصحراوي التقليدي .