الخميس, أيار 23rd

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Culture Musique تكريم عائلة "الفنان المرحوم دحمان الحراشي" بحضور وزراء الثقافة والاعلام والخارجية

تكريم عائلة "الفنان المرحوم دحمان الحراشي" بحضور وزراء الثقافة والاعلام والخارجية

 كرم الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة فنان الشعبي الراحل دحمان الحراشي في سهرة رمضانية بحضور زوجته ونجله كمال، كما حضر الاحتفالية كل من وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ووزير الاتصال حميد قرين الى جانب وزير الخارجية السيد رمطان لعمامرة، حيث استمتع الحضور ببعض مقاطع نجله كمال على غرار "يا الرايح وين مسافر تعيا وتولي" التي ظلت مرتبطة لعقود طويلة في مخيلة الذاكرة الشعبية وقيمة مضافة من قيم التراث اللامادي الجزائري، لاسيما أن المرحوم اعطى للاغنية الشعبية الجزائرية رونقا خاصا حيث غلب على كافة اغانيه طابع المعنى وتميزت اغانيه بأسلوب جميل يعالج قضايا المجتمع.

 

 ومن أهم أغانيه المرحوم التي حفظها الجزائريون عن ظهر قلب اغنية ورائعة  الجمرة، ورائعة ذائعة الصيت " يارايح ".التي انقد فيها موضوع هجرة أبناء الجزائر إلى فرنسا والأغنية لا تزال تغنى من جيل إلى جيل حيث اعاداها الفنان الجزائري رشيد طه وقد لاقت ولا تزال تلاقي انتشار لافت في أواسط الشباب من أبناء الجاليات العربية المهاجرة في أوروبا، لانها موجهة إلى صديق دحمان الحراشي الذي كان مصرا على الهجرة ظنا منه انه سيجد أحوال معيشية أفضل، فكانت هذه كلمات الأغنية :يا الرايح وين مسافر تروح تعيا وتولي..شحال ندموا العباد الغافلين قبلك وقبلي..شحال شفت البلدان العامرين والبر الخالي .. شحال ضيعت وقات وشحال تصيد ما زال تخلي..يا الغايب في بلاد الناس شحال تعيا ما تجري .. بيك وعد القدرة ولا الزمان وانت ما تدري.

ومن أشهر أغانيه أغنية " خليوني " والتي غناها في فرنسا عام 1956 وقد أعادت غناءها الفنانة لطيفة التونسية عام 2003 وأغنية " ربي بلاني بالطاسة " والتي تعالج قضية الإدمان على المشروبات الروحية وقضايا اجتماعية بكلمات توعوية .

من جهة أخرى أكد مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة السيد سامي بن شيخ ومحافظ قسنطينة عاصمة الثقافة العربية أن هذا التكريم يندرج ضمن مسعى الديوان الى استنهاض رجال الفن الجزائري ضمن شهر رمضان الفضيل كما أن النشاطات مستمر على مدار السنة . بلال لراري