نوبة السلطان ذات البعد العثماني تحاكي ثراء العلاقات الجزائرية التركية في أمسية رمضانية: مجموعة الصداقة الجزائرية التركية تحتفل بالذكرى الـ500 لوجود القبطان بربروس

عرفت الأمسية الرمضانية التي نظمتها سفارة تركيا بالجزائر وحضرها السفير التركي بالجزائر والمستشار لدى رئاسة الجمهورية رزاق بارة وسفراء عديد الدول الشقيقة والمسلمة مثل سفير مصر ومالي وعدد من الشخصيات الرسمية  امتزاجا متناغما بين الفنين الجزائري والتركي زاده جمالا الآلات الموسيقية التقليدية التي أحسن

في العزف عليها أعضاء الجوق الثمانية من جزائريين وأتراك على غرار القانون والناي والعود والطنبور وكذا الكمان والتشيللو والدربوكة في الذكرى الخمسمائة 500لدخول الحاكم العثماني عروج بربروس الى الجزائر وهو القبطان والأمير المسلم الذي اشتهر رفقة اخيه  خير الدين بجهادهما البحري في شمال افريقيا وسواحل البحر المتوسط إبان القرن السادس عشر الميلادي.

السفير التركي محمد بوروي: علاقات الجزائر وتركيا الثنائية بلغت مستوى جدير بالمتابعة والعناية.. خاصة في زمن الرئيس آردوغان!

و في ذات السياق أشار السفير التركي محمد بوروي ان العلاقات التاريخية و الروابط الثقافية التي تجمع شعبي البلدين ناهيك عن  وجود قاعدة متينة لتوطيد العلاقات الجزائرية التركية  مبينا انها بلغت مستوى لاباس به من القبول والمراجعة ، معربا عن ارادة بلاده في تطويرها أكثر وأوضح السيد بوروي أن "تركيا و الجزائر تربطهما صداقة و أخوة وعلاقتهما الثنائية بلغت مستوى جدير بالمتابعة والعناية لاسيما من خلال الدفع الاقتصادي مند مجيئ الرئيساردوغان الذي يكن كل الحب للجزائر وثورة الجوائريين ضد الاستعمار الفرنسي.

نوبة السلطان ذات البعد العثماني.. تحاكي ثراء العلاقات الجزائرية التركية في أمسية رمضانية

سافرت مجموعة الصداقة الجزائرية التركية ليلة أمس بجمهور قاعة ابن زيدون بالجزائر العاصمة عبر فسيفساء تراثية من الوصلات الموسيقية والغنائية المستوحاة من الريبرتوارين الجزائري والتركي، مايعكس عمق وثراء الحضارات والعلاقات المشتركة الضاربة جدورها في اعماق التاريخ .

استطاعت  العازفة التركية الشهيرة في عدة ملاحم درامية " بورجو كرداغ "ان تبدع على الناي التركي وتقود الجوق بنوبة السلطان ذات البعد العثماني قبل أن يقدم مجموعة من المقطوعات الموسيقية المستوحاة من التراث التركي وأخرى غنائية في الأندلسي والحوزي والمالوف أحيتها الفنانة ماجدة بن شريف .

الثقافة أحسن وسيلة للتقريب بين الشعوب ..لاسيما  الموسيقي باعتبارها لغة عالمية لا تعترف بالجغرافيا

من جهة أخرى اعتبر رئيس الجوق والعازف على آلة القانون الفنان الجزائري محمد سعداوي أن "الثقافة أحسن وسيلة للتقريب بين الشعوب وخصوصا الموسيقي باعتبارها لغة عالمية ولفت من جهته أحد فناني الجوق الجزائريين إلى أن هذا الحفل الذي يندرج في إطار "علاقات الصداقة" بين الجزائر وتركيا يعكس أيضا "العلاقة الكبيرة التي تجمع الموسيقى الجزائرية بالموسيقى التركية".

 

بورجو كرداغ الموسيقى التركية والجزائرية ..مترابطتان في العديد من القواسم على غرار المقامات

وأعربت من جهتها الفنانة بورجو كرداغ عن سعادتها بالحضور للجزائر والعمل مع فنانيها مشيرة من جهة أخرى إلى أن "الموسيقى التركية والجزائرية "تشتركان في العديد من الأمور على غرار المقامات مثلا" مضيفة  أن هذا الحفل "يعكس مدى الترابط الكبير بين الموسيقى الجزائرية والتركية".

ومن المنتظر أن تحيي مجموعة الصداقة الجزائرية التركية التي سبق لها وأن شاركت شهر ديسمبر الماضي ضمن فعاليات مهرجان الجزائر الدولي للموسيقى العتيقة حفلا فنيا ساهرا بقسنطينة.

بلال لراري