تكريم عميد الأغنية الشعبية الهاشمي قروابي بالجزائر العاصمة

 حظي عميد الأغنية الشعبية الهاشمي قروابي الذي وافته المنية في جوان 2006 سهرة امس الثلاثاء بالجزائر العاصمة بتكريم خاص من خلال حفل فني أقيم على شرفه.

 

ومكن هذا الحفل الفني الذي اقامه الديوان الوطني للثقافة والإعلام بقاعة الموقار في اطار تكريم فنانين جزائريين بارزين الجمهور بالاستمتاع بقصائد وأغاني أداها الفقيد في مختلف مراحل مشوراه الفني الثري.

وبهذه المناسبة افتتح الشاب محمد عشيش هذا الحفل بقصيدة " كل نور من نور الهاشمي كمل" بينما ادى عبد الرزاق قنيف، وهو تلميذ حقيقي ل"مدرسة قروابي" قصيدتي محمد بن ساحلة ومبارك السوسي اللذين كان الشيخ يؤدي قصائدهما في كثير من المناسبات.

وبكثير من التاثر و في جو يطبعه الحنين  ادى مصطفى قروابي نجل الفقيد قصيدتي " مالي صدر حنين" و " الحراز" بنفس الطريقة التي صنعت نجاح والده.

كما تميز الحفل باداء اغاني كتبها للفقيد قروابي الشاعر و كاتب الكلمات محبوب باتي الذي توفي سنة 2000 من طرف مطربين رافقهم على الخشبة موسيقيون موهوبون بقيادة رابح سليم.

        و تبقى اعمال الفنان الراحل اليوم "غير مستغلة بالقدر الكافي" على الساحة

الفنية حسب بعض بعض الحاضرين الذين اعربوا عن سرورهم بهذه المبادرة.

        التحق الهاشمي قروابي وهو من مواليد سنة 1938 بالجزائر العاصمة باوبيرا

الجزائر في ال15 من عمره قبل ظهوره على خشبة المسرح و مشاركته مع مطربين و كتاب

كلمات اخرين في اعادة المكانة الحقيقية للموسيقى الجزائرية في المجتمع غداة الاستقلال.

        و بفضل مشواره الفني الثري فرض الهاشمي قروابي نفسه كاحد اعمدة الاغنية العشبية و كمدرسة لعدة مطربين.

        و تقام هذه الحفلات الفنية المنظمة كل مساء الى غاية 29 يونيو تكريما لفنانين جزائريين بارزين من بينهم مريم فكاي والشيخة طيطمة وشريفة والحاج محمد العنقة و الصادق بجاوي و محمد الطاهر فرقاني و دحمان بن عاشور، وكذا سيد احمد سري.