الجمعة, نيسان 19th

Last update04:22:06 PM

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
أنت هنا: Home Culture Littérature "تعلمنا من ثورة التحرير الجزائرية وهي قدوتنا لتحرير فلسطين"

"تعلمنا من ثورة التحرير الجزائرية وهي قدوتنا لتحرير فلسطين"

أكد السفير الفلسطيني في الجزائر، الدكتور لؤي عيسى، ليلة السبت الى الأحد بالبليدة أن الفسلطينيين تعلموا الكثير من ثورة التحرير الجزائرية، وهي قدوتهم لتحرير فلسطين من قبضة الاحتلال الإسرائيلي.

 

 قال الدكتور عيسى في تصريح لـ"وأج" على هامش احتفال مزدوج بمناسبة ليلة القدر و عيدي الاستقلال و الشباب أن "الشعب الفلسطيني يحمل الراية الجزائرية لأنه أكبر مثال و قدوة للشعوب المضطهدة والمحتلة في العالم وتعلمنا الكثير من هذه الثورة المجيدة التي كتبت في التاريخ بأحرف من ذهب".

وأضاف الدبلوماسي الفلسطيني أنه يعتبر الجزائر "العامل الأول و الأساسي في الدولة الفلسطينية، وذلك للمواقف المشرفة للجزائر رئيسا و شعبا بالإضافة الى الدعم الكبير الذي تقدمه لنا دون قيد أو شرط " مذكرا في هذا الصدد بأن "معظم الإطارات الفلسطينية في مختلف المجالات تعلمت و تدربت في الجزائر و هو الامر الذي يفتخر به جميع الفلسطينيين".

وأشاد السفير الفلسطيني بحضور فلسطين على كافة المستويات في الجزائر سواء "الإعلامية او الثقافية أو السياسية أو الدينية و هو ما يطمئننا -كما قال- في ظل الوضع الذي يعيشه الوطن العربي من مشاكل و صراعات".

وبخصوص الاحتفال باليوم العالمي للقدس الذي يصادف آخر جمعة من شهر رمضان من كل سنة أشار الدكتور عيسى الى أنه بالنسبة للشعب الفلسطيني "كل يوم هو يوم القدس و يوم مقاومة للاحتلال الإسرائيلي " ويتوجب على كل بلدان العالم "الشعور بخطورة الوضع على فلسطين في ظل التجاوزات التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي و التقسيمات التي يتم التخطيط لها" داعيا الى التركيز على هذه المسألة و التصدي لها وتجاوز الصراعات الداخلية.

وأشار الى ان القدس الشريف شهد أول أمس بمناسبة الاحتفال بليلة القدر حضور أكثر من 400 الف فلسطيني في تحدي لقوات الاحتلال حيث تسلل المواطنون الفلسطينيون فوق الجدران و الاسلاك للمشاركة في هذه الليلة المباركة و هو ما يعتبر رسالة خصوصا للعالم العربي و الإسلامي الذي "ابتعد مؤخرا عن القضية الفلسطينية بسبب انغماسه في الصراعات الداخلية".

يذكر أن الاحتفال الذي نظم بمدينة البليدة شهد حضور جمع من المشايخ و العلماء و رجال الدين الى جانب السلطات المحلية و تم خلاله تكريم السفير الفلسطيني و عدد من الحضور . وكان المشاركون في هذه المناسبة قاموا قبل ذلك بزيارة الى ضريح مؤسس مدينة البليدة سيدي أحمد الكبير حيث أعجب السفير الفلسطيني كثيرا بتاريخ هذا الشيخ. كما أعلن والي البليدة عبد القادر بوعزقي بعين المكان عن ترسيم يوم 28 رمضان من كل سنة للاحتفال بذكرى هذا الولي الصالح وتعهد بترميم الضريح و المدرسة القرآنية التابعة له.