Culture

مديرة الثقافة الجديدة بولاية جيجل تلتقي الاسرة الثقافية والاعلامية : قاوة سليمة تعد بإنعاش روح عاصمة الكورنيش الثقافية .. وتمد يدها للمبادرات الجادة

 

 

 

بلال لراري

 التقت السيدة قاوى سليمة مديرة الثقافة الجديدة بولاية جيجل بالأسرة الثقافية والاعلامية احتضنتها قاعة النشاطات لمتحف كتامة المركزي ، بكثير من التفاعلية وروح النقاش العفوي لتقاسم هم الثقافة لاسيما أن جيجل تعتبر من المدن الاكثر استقطابا للسياح سنويا على المستوى الوطني والمغاربي، واستقطاب الجالية والمصطافين الاجانب عقب تحسن الوضعية الأمنية ، وهو الامر ذاته الذي يكلف القائمين على القطاع الثقافي مسؤولية كبيرة في انعاش ليالي الكورنيش البيضاء بحلة ثقافية ، مبينة أنها تحضر برنامج ثقافي دسم للشبكة الصيفية بمختلف البلديات والدوائر السياحية وفك العزلة على المناطق الجبلية في شهر رمضان الكريم، لاسيما في ظل الاشراف والمتابعة الجادة لوزير الثقافة ميهوبي عز الدين بعدما قاطع زيارتها وزراء هذا القطاع لأزيد من ربع قرن  حيث لم يزرها ولا وزير للثقافة منذ 26 عاما.

على صعيد آخر عيّنت السيدة ''سليمة قاوى'' مديرة جديدة مند بضعة أسابيع قليلة على رأس قطاع الثقافة بولاية جيجل ، والتي كانت تشغل منصب مديرة دار الثقافة بولاية بجاية، ومحافظة المهرجان الثقافي المحلي للموسيقى والاغنية القبائلية ببجاية .

وفي تصريح لـ"ديكا نيوز"  أكدت المديرة الجديدة أنها تمد يدها لكل المبادرات الشبابية الجادة  المديرة الجديدة الثقافة كعائلتها الثانية ومعروفة بجديتها وإرادتها القوية، خاصة أن منصب مدير الثقافة بجيجل ظل لسنوات شاغرا مما عطل الحركة الثقافية وجعلها لا تبارح شكلها الفلكلوري في عاصمة الكورنيش التي أبهرت كبار المثقفين ومر منها مشاهير الفن ووصفوها بالسمفونية الملهمة للإبداع الرباني، وتوقع العديد من المثقفين بالولاية أن هذا التغيير سيخرج الثقافة بولاية جيجل من سباتها العميق، الذي جعل الهياكل جسدا بلا روح ، خاصة بعد تدعم القطاع بمسرح الهواء الطلق قيد التسليم ، وقصر الثقافة عمر أوصديق المفخرة بأعالي جيجل.